وفاة أول رياضي سوري جراء الإصابة بفيروس "كورونا"

كشف وسائل إعلام سورية، وفاة أول رياضي سوري جراء إصابته بفيروس "كورونا المستجد"، وذلك بعد أن استندت وسائل الإعلام في تقريرها على توجه "اللجنة العليا للعبة المواي تاي في سورية"، وعبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى نعي اللاعب الدولي والمدرب محمد يوسف (52 عاماً)، على أثر الإصابة بالفيروس التاجي.

وأوضح موقع صحيفة "جسر" الإلكتروني، أن وفاة محمد يوسف الملقب بـ "المايسترو" تضعه على قائمة أول حالة وفاة بين اللاعبين الرياضيين في سورية، متأثراً بإصابته بفيروس "كورونا المستجد كوفيد-19".

ووفقاً لموقع الصحيفة، يعد محمد يوسف، أول من أدخل لعبة "كيك بوكسينغ" إلى سورية في العام 1992، وأحد المؤسسين لها، حيث عمل على تدريب وتخريج عدد من الأبطال في هذه الرياضة، كما يعتبر "المايسترو" أول من أدخل لعبة "المواي تاي" التايلاندية إلى سورية أيضاً وذلك في عام 1995.

ولفت موقع الصحيفة السوري، إلى مسيرة محمد يوسف الرياضية الممتدة لـ 40 عاماً، والتي استهلها عام 1980 في لعبة الجودو، قبل أن يلجئ في العام 1985 إلى الملاكمة الصينية، واتبعها بالتوجه إلى لبنان في العام 1992 بهدف الانخراط في لعبة "الكيك بوكسينغ"، في محطة مثلت نقطة تحول في مشواره الرياضي، لكونها جاءت كحجر أساس قبيل انتقاله إلى ممارسة الرياضة التايلاندية "المواي تاي" والتي حصل خلالها في العام 2009 على شهادة "غراند ماستر" الدولية.

ويذكر، تشهد سورية حالياً زيادة ملحوظة في أعداد المصابين بفيروس "كورونا المستجد"، والذي طالت الإصابات فيه عدد من الرياضيين، كان من أبرزها إصابة سبعة من لاعبي وإداري المنتخب السوري الأول لكرة القدم.

 

طباعة