ليو يي: المشجعون يحبّون أن يكون لديهم عدد قليل منهم

الصين تحدّ من تجنيس اللاعبين البرازيليين

صورة

أكد الأمين العام للاتحاد الصيني لكرة القدم، ليو يي، أن تشكيلة المنتخب الوطني ستقتصر على «ثلاثة أو أربعة» لاعبين برازيليي المولد، في الوقت الذي أعرب فيه لاعب منتخب «السامبا» السابق أوسكار، عن رغبته في تمثيل أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

ويحتاج لاعب شنغهاي سيبغ إلى إحداث تغيير جذري في سياسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، ليصبح قادراً على اللعب مع المنتخب الصيني، كونه شارك مع منتخب بلاده الأصلي في 48 مباراة، بينها ست مباريات في كأس العالم 2014 على أرضه حينما سجل هدفين.

واعتبر أوسكار أن هذا القرار يدل على تحول بارز في كرة القدم الصينية، وقال، أول من أمس، لشبكة «سي جي تي إن» الرسمية، رداً على سؤال حول ما إذا كان مستعداً للعب للمنتخب الصيني في حال تغيير القوانين: «يمكن أن أفكر في الأمر نعم،

لاسيما أنه من الصعب اللعب لمنتخب البرازيل في الوقت الحالي بسبب وجودي هنا».

ويُعدّ انتقال أوسكار من تشلسي الإنجليزي إلى شنغهاي مقابل 60 مليون يورو في يناير 2017 رقماً قياسياً آسيوياً.

واستدعى المنتخب الصيني الطامح للتأهل إلى مونديال 2022، في العام الماضي إلى تشكيلته، مهاجمي غوانغجو إيفرغراندي البرازيليين إلكيسون وألويزيو.

وذكرت وسائل الإعلام أن ما لا يقل عن ثلاثة مهاجمين برازيليين آخرين جنسوا، أو أنهم على وشك الحصول على الجنسية الصينية.

إلا أن المسؤول الاتحادي سخر من فكرة أن الصين الطموحة ستتحول إلى فريق من البرازيليين في حل سريع لبلوغ كأس العالم.

ويريد الرئيس الصيني، شي جينبينغ، أن تصبح بلاده قوة عظمى في كرة القدم، لكن المنتخب الأحمر لم يشارك في البطولة العالمية إلا مرة واحدة، وكان ذلك عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، عندما غادر دون أي نقطة أو حتى تسجيل هدف.

وقال ليو يي لوكالة «فرانس برس» في مقابلة نادرة مع مسؤول كرة قدم صيني كبير: «لقد كان لدينا بعض القلق عندما سلّمنا جواز السفر لألكيسون أو أي كان».

وأضاف: «لكن الشيء الجيد هو أن المشجعين الصينيين يحبّون بشكل كبير أن يكون لديهم عدد قليل من اللاعبين (المجنسين) في التشكيلة، طالما أنهم يستطيعون جعل المنتخب الصيني أفضل ويأخذوننا إلى كأس العالم، ونأمل أن نكون في مونديال 2022.. لا أرى أي ممانعة، بصراحة، لكننا بحاجة إلى التطور. إنها ليست استراتيجية أو مقاربة طويلة الأمد».

واعتبر ليو يي، الذي كان يتحدث قبل ظهور تعليقات أوسكار هذا الأسبوع: «لن يكون لدينا ثلثي المنتخب من البرازيل. قد يكون لدينا إثنين أو ثلاثة أو أربعة على الأرجح، لكن هذا كل شيء».


تشكيلة المنتخب الصيني ستقتصر على «ثلاثة أو أربعة مجنسين فقط».

طباعة