نادي الزمالك ينعى طبيب الغلابة: نموذج مشرِّف لكل المصريين

نعى مجلس إدارة نادي الزمالك، برئاسة المستشار مرتضى منصور، الطبيب محمد عبدالغفار مشالي، الذي اشتهر بـ«طبيب الغلابة»، الذي وافته المنية أمس، وذلك بعد مسيرة عطرة قام بها الطبيب الذي أكد أنه من عشاق نادي الزمالك.


وكان الطبيب الراحل محمد مشالي قد أكد اهتمامه بمتابعة الزمالك والانتماء له منذ طفولته، وعشقه للراحل حمادة إمام، وقال مشالي خلال لقاء ببرنامج على قناة الزمالك: «أشجع الأبيض منذ طفولتي، وأتوجه بالشكر لمرتضى منصور رئيس النادي، بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها بالقلعة البيضاء أخيراً على الصعيد الإنشائي والرياضي».


وحصل مشالي أخيراً على تقدير من مجلس إدارة النادي، وتم منحه العضوية الشرفيه هو وعائلته، نظراً لانتمائه وعشقه للقلعه البيضاء.


وذكر بيان رسمي على موقع نادي الزمالك: «يعد طبيب الغلابة نموذجاً مشرفاً لكل المصريين الأوفياء للوطن، ومساعداً دائماً للفقراء».


وأتم البيان: «الدكتور محمد عبدالغفار مشالي من مواليد محافظة البحيرة عام 1944 لأب يعمل مدرساً، وانتقل بعدها والده إلى محافظة الغربية وانتقل معه، واستقر مع أسرته هناك، تخرج مشالي في كلية الطب قصر العيني في القاهرة 5 يونيو 1967، وتخصص في الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات، ليعمل في عدد من المراكز والوحدات الطبية بالأرياف التابعة لوزارة الصحة في محافظات مختلفة، وفي عام 1975 افتتح عيادته الخاصة في طنطا، وتكفل برعاية إخوته وأبناء أخيه الذي توفي مبكراً وتركهم له، ولذلك تأخر في الزواج، ولديه 3 أولاد (عمرو وهيثم ووليد)، تخرجوا جميعاً في كلية الهندسة».


ظل الراحل سنوات طويلة يخصص كشفه الطبي في عيادته بقيمة لا تزيد على 5 جنيهات، وزادت أخيراً لتصل إلى 10 جنيهات، وكثيراً ما يرفض تقاضي قيمة الكشف من المرضى الفقراء، بل ويشتري لهم العلاج في كثير من الأحيان.


وتقديراً لجهوده، أطلقت محافظة الغربية اسمه على أحد شوارع مدينة طنطا، بعد أن طالب سكان المحافظة بتكريمه.

طباعة