إصابة لاعبين بـ «كورونا» تؤجل استئناف الدوري الياباني

اضطر الدوري الياباني لكرة القدم إلى اتخاذ قرار إرجاء مباراة للمرة الأولى منذ استئناف الدوري المحلي «جاي ليغ» أوائل الشهر الجاري بعد توقف منذ أواخر فبراير، وذلك بعدما تبين إصابة لاعبين من ناغويا غرامبوس بفيروس كورونا المستجد.

وكان من المفترض أن يحل ناغويا غرامبوس أمس، ضيفاً على سانفريتشي هيروشيما، لكن رابطة الدوري قرّرت إرجاء اللقاء في الوقت الذي تواجه اليابان تصاعداً في حالات الإصابة بـ«كوفيد-19»، لاسيما في مدن مثل طوكيو وأوساكا، ما أثار المخاوف من موجة ثانية.

واتخذت رابطة الدوري قرار إرجاء اللقاء بعدما تبين إصابة المدافع كازويا مياهارا بفيروس «كوفيد-19»، ولاعب آخر لم تكشف عن هويته، إضافة الى عامل في طواقم الفريق الذي أخضع 60 من لاعبيه والعاملين فيه للفحوص.

وقال رئيس رابطة الدوري ميتسورو موراي لوسائل الإعلام المحلية «عقدنا اجتماعاً في الصباح وقررنا إلغاء هذه المباراة»، مضيفاً «أعتقد أن الفريق تصرف بالطريقة المناسبة. لكن حقيقة اكتشاف حالات إيجابية تخبرنا أننا بحاجة إلى مواصلة العمل على إجراءات الوقاية من العدوى».

واستؤنفت الرياضات الكبرى مثل كرة القدم والبيسبول والسومو، منافساتها في الأسابيع القليلة الماضية أمام عدد محدود من المشجعين، مع الالتزام ببروتوكولات صارمة للوقاية من العدوى.

ومن المتوقع المضي قدماً في ثماني مباريات أخرى مقررة الأحد في دوري «جاي ليغ» الذي استهل عودته في الرابع من الشهر الجاري خلف أبواب موصدة، قبل أن يتخذ القرار لاحقاً بأن يسمح لعدد محدود من المشجعين بحضور المباريات.

وأعلنت اليابان السبت عن 809 إصابات جديدة بالفيروس، مقارنة بـ99 حالة قبل شهر و27 حالة في 26 مايو.

• اليابان تواجه تصاعداً في حالات الإصابة بـ«كوفيد-19»، لاسيما في طوكيو وأوساكا.

طباعة