استقالة ابن أسطورة برشلونة من تدريب الاكوادور.. "دون قيادة أي مباراة"

قرر الهولندي جوردي كرويف، نجل أسطورة برشلونة الإسباني الراحل يوهان، الاستقالة من منصبه كمدرب لمنتخب الإكوادور لكرة القدم من دون أن يحظى بفرصة قيادته في أي مباراة، نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.
وجاء الإعلان عن استقالة كرويف الابن عبر الاتحاد الإكوادوري للعبة الذي أفاد في بيان عن الاتفاق على "شروط فك الارتباط" التي تضمنت "تعويضا عن فسخ العقد من قبل جانب واحد وهو المدرب".
وعين كرويف (46 عاماً) في يناير الماضي، لكنه عاد الى إسبانيا حيث أمضى معظم مسيرته كلاعب، ما إن بدأ تفشي "كوفيد-19" في الإكوادور أواخر فبراير.
وكان من المفترض أن يعود كرويف الى الإكوادور في 17 يوليو الحالي لاستئناف عمله كمدرب للمنتخب، تحضيرا لتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2020، والتي أرجئ انطلاقها بعدما كان مقررا في أواخر مارس الماضي.
ولحق كرويف الذي بدأ مشواره الاحترافي كلاعب مع برشلونة قبل التنقل بين أندية مانشستر يونايتد الإنكليزي وسلتا فيغو وألافيس وإسبانيول الإسبانية ثم ميتالورغ دانييتسك الأوكراني وأخيرا فاليتا المالطي، بالإسباني أنتونيو كوردون الذي استقال الأسبوع الماضي من منصبه كمدير رياضي لمنتخب الإكوادور بسبب "عدم الاستقرار المؤسسي" في اتحاد اللعبة.
واستبعد فرانسيسكو إيغاس في أبريل الماضي عن رئاسة الاتحاد من قبل مجلس الإدارة، لاتهامه بأنه يدفع لكل من كرويف وكوردون أكثر مما تم الاتفاق عليه.
لكن إيغاس رفض الاقرار بقانونية قرار إقالته من منصبه، مستندا الى الدعم الذي يحظى به من قبل اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول".



 

طباعة