رئيس الأهلي المصري يرد على مرتضى منصور بـ «إسطوانة».. والعتال: «حان وقت محاسبته»

خرج رئيس النادي الأهلي المصري محمود الخطيب عن صمته ورد على نظيره في الزمالك وعضو البرلمان مرتضى منصور بـ«أسطوانة مدمجة» أرفقها ببلاغ رسمي إلى النائب العام، اليوم الخميس، تحتوي أدلة تشير إلى أن «رئيس الزمالك تجاوز في حقه وأسرته ووجه إليه ألفاظاً غير لائقة واتهامات باطلة، سواءً بالتصريح أو التلميح وزاد في تطاوله بما يعف اللسان عن ذكره»، بحسب صحيفة الوطن المصرية.
وقالت الصحيفة: «إن الخطيب أبلغ النائب العام بأن تجاوزات مرتضى منصور فاقت كل الحدود، وعلى كل المستويات، وتركت علامات استفهام عدة في اتجاهات مختلفة بسبب الصمت غير المبرر تجاه كل ما يرتكبه من جرائم سب وقذف وخوض في الأعراض وتشويه سمعة العائلات».
وأضافت: «رئيس الأهلي شدد، خلال بلاغه للنائب العام، على مطالبته بحقه المشروع وعائلته، بل وحقوق كل المصريين الذين يسئ إليهم ما يأتي على لسان رئيس الزمالك، ويتنافى مع قيم المجتمع المصري والمبادئ الأخلاقية والإنسانية، وبات نهجه يمثل خطراً حقيقياً على سلوك الشباب والنشء الذين يمارسون الرياضة في الأندية، خصوصاً أنه يقوم ببث هذه التجاوزات الخارجة على شاشة قناة ناديه وحساباته الرسمية وتتناولها مواقع التواصل الاجتماعي».
وأوضحت الصحيفة: «البلاغ ارتكز على أن رئيس الزمالك هدد بأنه حال تطبيق القانون عليه فإن أنصاره وهم بالملايين على حد قوله بالفيديو (بثه على حسابه في فيسبوك) لن يصمتوا في إشارة لإشاعة الفوضى في بلد سيادة القانون»، كما جاء بلاغ الخطيب رداً على ما جاء على لسان مرتضى من «عبارات تمس وطنية رئيس الأهلي وكيان ناديه».
يذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت خلال الأيام الماضية بعد "فيديو" بصوت مرتضى منصور شتم فيه الخطيب وأسرته والنادي الأهلي ولاعب الزمالك السابق المنتقل للقلعة الحمراء محمود كهربا، فضلاً عن عبارات حساسة "خارج النص"، الأمر الذي دفع برئيس الزمالك لنفي "الفيديو" شكلاً ومضموناً وخرج عبر منصاته وقناة الزمالك بأدلة ومبررات تشير إلى وجود مؤامرة تحاك ضده وناديه، خصوصاً بعدما أثار قضية "نادي القرن الحقيقي" منذ أشهر، وهو اللقب الشرفي الذي منحه الاتحاد الإفريقي للأهلي قبل 20 سنة على الرغم من أن الزمالك كان يفوقه بعدد البطولات في ذلك الوقت (9 مقابل سبعة).
ولم تتوقف الشكاوى على مرتضى منصور عند الخطيب والنادي الأهلي، وإنما من هاني العتال الذي سبق وفاز بمقعد نائب رئيس مجلس إدارة الزمالك في الانتخابات الأخيرة، قبل أن تحدث أزمات ويتم إبعاده بعد تعديل اللائحة والاكتفاء بنائب واحد لمرتضى منصور، إذ أصدر العتال بياناً صحافياً تساءل فيه: «متى ينال إعصار الغضب من المحتمي بالحصانة»، مؤكداً أنه قدم 109 بلاغاً رسمياً إلى النائب العام ضد مرتضى منصور.
وقال العتال عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك»: «تجاوزات من يجلس على كرسى رئاسة الزمالك، فاقت كل الحدود بعدما أصبح حديثه (الكربوني المكرر) سيلًا من السباب والشتائم والخوض في الأعراض بما ينافي القيم والمبادئ المصرية (...) متى يحاسب ذلك المحتمي بالحصانة؟!».
وتابع: «الحصانة التي تُمنح لنائب البرلمان للدفاع عن حقوق الشعب، اتخذها وسيلة لإهانة كافة أفراد الشعب، وتسلح بها لبث سمومه وإثارة الفتنة، وأثق تمام الثقة، أن يوم الحساب قادم لا محالة، وقريبا جدا، خصوصاً أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد مراراً أنه لا يوجد من هو فوق الحساب، وشرفاء الوطن ينتظرون رفع الحصانة ليمثل أمام جهات التحقيق لمحاسبته في البلاغات والمخالفات».
وأضاف بيان «العتال»: «على المستوى الشخصي، بعد انتخابي نائبا لرئيس نادي الزمالك بـ22 ألف صوت، من قبل الجمعية العمومية التي أطاحت بنجله فضلت عدم الرد، على تجاوزاته بنفس سلوكه المشين احتراما وتقديرا للدولة وسيادة االقانون، ولجأت إلى الطريق القانوني، واليوم تحديدا تقدمت ببلاغ جديد، ليصل إجمالي البلاغات التي قدمتها إلى 109 بلاغات».

 

طباعة