حطم رقماً تاريخياً بين حرّاس مرمى «الملكي»

كورتوا.. صمام أمان لدفاع الريال بشباك نظيفة في 18 مباراة

صورة

خطا ريال مدريد خطوة كبيرة، فجر أمس، بعد الفوز على ضيفه ألافيس في الجولة الـ35 من الدوري الإسباني لكرة القدم، حيث عزز قبضته على الصدارة بالنقطة الـ80، في ظل الملاحقة المستمرة من غريمه برشلونة، وقبل ثلاث جولات من ختام المسابقة. وحقق الريال الأهم بالفوز على ألافيس 2-صفر، بفضل هدفي هدافه الفرنسي كريم بنزيمة، ونجمه الشاب ماركو أسينسيو، لكن عنصراً آخر يعدّ أحد أبرز أسرار تفوق ريال مدريد هذا الموسم، هو الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، الذي حافظ على نظافة شباكه في 18 مباراة من أصل 32، متفوقاً على حارسين عملاقين آخرين، هما حارس أتلتيكو مدريد السلوفيني يان أوبلاك، وحارس برشلونة الألماني تير شتيغن.

وبلغة الأرقام، تخطى كورتوا سبع ساعات من المباريات من دون أن يتلقى هدفاً واحداً، وكان حاسماً في تصديات مهمة خلال المباريات، سواء في زمن «كورونا» عقب استئناف المسابقة، أو قبل ذلك. ويتمتع ريال مدريد بأفضل دفاع في «الليغا» بفضل تألق المدافعين، لكن أكثر بسبب قوة الحارس البلجيكي، الذي يعدّ الأول في معدل التصديات الناجحة هذا الموسم في الدوري، وهو أبرز أسباب عدم تلقي الريال أكثر من 21 هدفاً حتى الآن في 35 مباراة. في المقابل، تلقى حارس أتلتيكو 26 هدفاً، وتخطى شتيغن حاجز الـ35 هدفاً. وآخر حارس حافظ على نظافة شباكه في 17 مباراة في موسم واحد بريال مدريد، كان الحارس التاريخي باكو بويو، خلال موسم 1971، لكن كورتوا حطم هذا الرقم بالوصول إلى المباراة الـ18. ولعب كورتوا دوراً مهماً في الانتصارات الثمانية على التوالي لريال مدريد منذ استئناف المسابقة، إذ نجح في التصدي للعديد من الأهداف المحققة، كان أبرزها خلال لقاءات خيتافي وفالنسيا وريال سوسيداد.

وكان لقاء ألافيس، هو المباراة السادسة على التوالي بشباك نظيفة لكورتوا. وقال زيدان في المؤتمر الصحافي، أمس، عن كورتوا: «إذا لم نكن نستقبل أهدافاً، فهذا بفضل كورتوا». ومن المتوقع أن ينهي كورتوا هذا الموسم سيطرة يان أوبلاك على لقب أفضل حارس في «الليغا»، بعد أن تميز بها طوال المواسم الأربعة الماضية، حيث إن أرقام كورتوا تدفع بقوة ليكون الحارس الأفضل بين الجميع، ومن بين الأفضل على الإطلاق في كل الدوريات الأوروبية الكبرى.


زيدان: أمامنا 3 مباريات نهائية

أبدى مدرب ريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، سعادته بالفوز الذي حققه الفريق على ألافيس 2/‏ صفر، وقال في تصريح صحافي: «نحن هنا في إطار محاولتنا للفوز باللقب، ولاتزال أمامنا ثلاث مباريات نهائية. كل شيء جميل، لكننا ندرك الصعوبات المرافقة لهذه المسابقة. بقي أمامنا ثلاث مباريات ولا نعلم ما الذي قد يحدث». وأضاف:

«لطالما قلت إن (الليغا) مسابقة شاقة ومعقدة وعلينا أن نقبل ذلك».

حافظ على نظافة شباكه للمباراة السادسة على التوالي بعد لقاء ألافيس.

دفاع ريال مدريد هو الأفضل هذا الموسم في «الليغا» بـ21 هدفاً.

طباعة