آدم لالانا يتخلى عن "قميص ليفربول" لتجنّب إفساد "انتقاله الحر"

قرر لاعب الوسط في ليفربول، آدم لالانا، عدم حمل قميص ليفربول، المتوّج بلقب الدوري الانجليزي لكرة القدم بعد الآن، لحمايته من أي اصابة قد تعكّر انتقاله الحرّ لفريق آخر، بحسب ما ذكر مدربه الالماني يورغن كلوب. وكان لالانا (32 عاماً) مدد عقده حتى نهاية الموسم المشوّه بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بنية ترك النادي الأحمر في نهايته.

وفيما استعاد اللاعب، المنضم الى ليفربول من ساوثمبتون في 2014، لياقته بعد تعرضه للاصابة، لا يريد كلوب الزج به في التشكيلة حفاظاً على لياقته، وقال المدرب الألماني في تصريح صحافي "من الواضح ان آدم يريد الرحيل في الصيف. نحن الآن أمام وضع صعب، لكنني احترم آدم كثيراً، وكل الأمور معه تمّ الاتفاق عليها".

وتابع المدرب الفذ "لياقته جيدة جداً"، يتدرب وكل الأمور جيدة. لكن نعم المستقبل مستقبله، وإذا أردنا مساعدته في أرض الملعب يمكننا الحصول عليها. هو موجود". واشاد المدرب السابق لبوروسيا دورتموند بلاعب وسطه الدولي الذي كان لاعباً مهماً في صفوف فريقه في الموسمين الأخيرين و"محترفاً رائعاً".

وقال اللاعب المرشح للانتقال الى ليستر سيتي والعودة للعب تحت اشراف المدرب الايرلندي الشمالي، براندن رودجرز: "هو أحد أهم اللاعبين منذ قدومي، لذا أتمنى له الأفضل. من وجهة نظري أصبح أسطورة هنا، لذا يمكنه ان يصبح أسطورة في مكان آخر بدءاً من الموسم المقبل".

طباعة