قاد النادي الملكي إلى الفوز على أتلتيك بلباو بهدف من ذهب

المدافع راموس هدّاف ريال مدريد بعد «كورونا».. تفوّق على بنزيمة

راموس يراقب كرته تعانق شباك أتلتيك بلباو. رويترز

فرض قائد ريال مدريد الإسباني، سيرجيو راموس، نفسه الهداف الأول للنادي الملكي في فترة استئناف النشاط الكروي بعد التوقف القسري بسبب تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، بتسجيله خمسة أهداف في سبع مباريات، متفوقاً على زملائه المهاجمين يتقدمهم المخضرم الفرنسي كريم بنزيمة (ثلاثة أهداف) على الرغم من أنه مدافع!

وقاد راموس ريال مدريد إلى فوز ثمين على أتلتيك بلباو، أمس، بملعب «سان ماميس» ضمن الجولة 34 من الدوري الإسباني، إثر ركلة جزاء ترجمها إلى هدف في الدقيقة 73، ليوسّع الفارق بين «الميرينغي» وغريمه التقليدي برشلونة إلى سبع نقاط في صدارة ترتيب الدوري الإسباني، وذلك قبل لقاء البارسا مع فياريال الذي أُقيم في ساعة متأخرة من ليلة أمس.

وكان راموس منذ العودة من الحجر الصحي قد سجل الهدف الثاني لريال مدريد بمرمى إيبار (3-1)، ثم افتتح التهديف بمرمى ريال سوسييداد (2-1)، وعزز تقدم الملكي على مايوركا (2-صفر)، وفرض نفسه بطلاً في المباراتين الماضيتين أمام خيتافي وبلباو وقال كلمة الحسم من علامة الجزاء ليكسب الريال مواجهتين في أصعب الظروف التكتيكية بالنتيجة نفسها (1-صفر).

بالأرقام.. يمتلك راموس 12 هدفاً سجلها هذا الموسم بمختلف البطولات، ليحطم رقمه التهديفي القياسي مع الريال الذي حققه في الموسم الماضي حين أحرز 11 هدفاً، وبتسجيله هدف الفوز بمرمى بلباو يرفع قائد الفريق الملكي رصيده من ركلات الجزاء إلى 22 هدفاً، كما أصبح أول مدافع يحرز 10 أهداف في الليغا خلال موسم واحد بعد لاعب خيتافي ماريانو برنيا عام 2006.

وحصل راموس على جائزة رجل المباراة أمام بلباو بعد تسجيله هدف الفوز وحصوله على درجة تقييم 7.28 من 10، بحسب موقع «هوسكورد» المختص بإحصاءات كرة القدم، فيما لم يتفوق عليه في التقييم سوى زميله الكرواتي لوكا مودريتش (7.47 من 10).

وبعد المباراة، قال مدرب ريال مدريد، زين الدين زيدان، في مؤتمر صحافي: «سيرجيو مختص بضربات الجزاء.. يتدرب عليها مراراً وتكراراً، وهذه نقطة إيجابية في مصلحتنا».

وعن طريقة فوز فريقه للمرة الثانية من علامة الجزاء، قال زيدان: «سئمت من الانتقادات التي تعتبر ريال مدريد استفاد من قرارات تحكيمية في الآونة الأخيرة. لقد تعبت. يتخيل البعض أننا نفوز في مبارياتنا فقط بفضل الحكام. يجب احترام ما يقوم به اللاعبون على أرضية الملعب».

وعن ركلة الجزاء المحتسبة لصالح فريقه في مواجهة بلباو، قال: «لقد ذهب الحكم لمراجعة اللقطة وقرر منح ركلة جزاء، لأنها بالفعل ركلة جزاء».

يذكر أن ريال مدريد فاز في المباريات السبع الماضية على التوالي، وبات الأقرب حسابياً ومنطقياً للفوز بلقب الدوري الإسباني الغائب عن خزائنه منذ عام 2017.


الصافرة الإسبانية في مرمى الانتقاد

دار بعد مباراة ريال مدريد وأتلتيك بلباو جدل واسع حول مجاملات تحكيمية لمصلحة الفريق الملكي، باحتساب الحكم ضربة جزاء صحيحة إثر إعاقة البرازيلي مارسيلو داخل منطقة الجزاء، وفي المقابل أمر بإكمال اللعب في لقطة مشابهة، بعدما دهس راموس قدم خصمه راؤول غارسيا.

وعلّق الخبير التحكيمي لصحيفة «ماركا»، أوليفير أندوخار، قائلاً: «دهس راموس لقدم راؤول غارسيا غير متعمد، وبالتالي لا توجد ركلة جزاء بهذه اللقطة».

وتداولت الجماهير الغاضبة من التحكيم الإسباني، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة صافرة تحمل شعار نادي ريال مدريد في إشارة إلى أن قضاة الملاعب يُحابون لاعبي «الميرينغي».


أرقام راموس التهديفية

- سجّل هذا الموسم ثلاث ركلات جزاء.

- سجّل من ضربة حرة مباشرة.

- رفع رصيده من ركلات الجزاء إلى 22 طوال مشواره الاحترافي.

- أحرز 10 أهداف في «الليغا».

- سجّل للريال 12 هدفاً بمختلف البطولات هذا الموسم.

- أول مدافع يسجل 10 أهداف بموسم واحد في «الليغا» منذ 2006.


زين الدين زيدان:

• «سيرجيو مختص بضربات الجزاء.. يتدرّب عليها مراراً».

• «لقد تعبت.. يتخيل البعض أننا نفوز في مبارياتنا فقط بفضل الحكام».


• كريم بنزيمة سجل 3 أهداف فقط في 7 مباريات بعد العودة من «كورونا».

طباعة