نادي بريشيا يعلن "الطلاق النهائي" مع اللاعب المثير للجدل بالوتيلي

خسر اللاعب الإيطالي المثير للجدل، ماريو بالوتيلي رهانه الجديد حين قرر بدء مشوار جديد مع فريقه الحالي بريشيا، الذي أعلن بحسب وسائل إعلام محلية، نيته فسخ عقد اللاعب بشكل نهائي، واستخدام بند في هذا الخصوص في عقد اللاعب، يخول له إعلان "الطلاق النهائي" من جانب واحد.
وأثار اللاعب الكثير من الجدل في الفترة الأخيرة، حيث تم منعه من دخول تدريبات الفريق، بعد أن تبادل الاتهامات مع إدارة النادي، واستخدم ألفاظا مسيئة في حق رئيس النادي، وعدد من المسؤولين، كما غاب كثيرا عن التدريبات بدون أسباب.

وكان النادي قد بعث بخطاب فسخ العقد في بداية يونيو، وبينما الإجراء في طريقه للتنفيذ، يدافع الفريق عن فرصه الضئيلة في البقاء (يحتل المركز التاسع عشر بفارق ثماني نقاط عن المركز السابع عشر الذي يحتله سمبدوريا، وهو أول المراكز التي تضمن لصاحبها تفادي الهبوط) بمهاجمين أقل شهرة إعلاميا، مثل إرنستو توريغروسا، ألفريدو دوناروما والفرنسي فلوريان آييه. وسيغيب بالوتيلي مجددا غدا عن مباراة بريشيا ضد فريق بداياته إنتر ميلان ضمن المرحلة 29.

وكان المدرب الجديد لبريشيا الأوروغوياني دييغو لويس لوبيز، قد أوضح منتصف الشهر الحالي أن اللاعب والنادي في طريقان متعاكسان، ولن يتجمعا أبدا. 

وأشرف ثلاثة مدربين على بريشيا هذا الموسم. واختار المدرب الثاني فابيو غروسو، المتوج كلاعب بطلا للعالم 2006 مع منتخب إيطاليا، بدوره الاستغناء عن خدمات بالوتيلي، حيث استبعده بسبب تراجع نشاطه في التدريبات.

طباعة