اللجنة الأولمبية الدولية تضع شرطاً واحداً لإلغاء أولمبياد طوكيو نهائياً

أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أنه يتفق مع موقف السلطات اليابانية بأن أولمبياد طوكيو الذي أرجئ من صيف 2020 إلى صيف 2021، سيلغى في حال عدم التمكن من إقامته في موعده الجديد بسبب عدم السيطرة على فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت اللجنة الأولمبية والحكومة اليابانية في مارس، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية إلى صيف العام المقبل بسبب تبعات "كوفيد-19"، وإثر ضغوط كبيرة من رياضيين واتحادات كبرى. وحدد الموعد الجديد للدورة بين 23 يوليو والثامن من أغسطس 2021.
وفي أبريل، أقر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بأنه سيكون "من الصعب" إقامة الأولمبياد في صيف 2021، في حال عدم السيطرة على تفشي الفيروس، الذي تسبب بوفاة أكثر من 325 ألف شخص في العالم حتى الأربعاء.

وفي مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" نشرت اليوم، على موقعها الالكتروني، قال باخ "بصراحة، أنا أتفهم هذا الموقف، لا يمكن أن توظف ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف شخص في اللجنة المنظمة إلى الأبد".

وأضاف "لا يمكن تغيير روزنامة الرياضة العالمية لكل الاتحادات الدولية البارزة كل عام ولا تستطيع إبقاء الرياضيين في حالة من عدم اليقين. وبالتالي أنا أتفهم موقف شركائنا اليابانيين في هذا الشأن".

وعن مدى ثقته بامكانية إقامة دورة الألعاب في صيف العام المقبل، أجاب "يتعين علينا ان نستعد لسيناريوهات مختلفة. هناك تصميم كبير لإقامة الألعاب في يوليو من العام المقبل"، علما بأن الدورة ستحتفظ باسمها كما هو مقرر "طوكيو 2020".

 

طباعة