الظاهرة رونالدو يتجه للاستثمار في كرة الصالات والسلة

كشفت صحيفة "إس" الإسبانية، عن رغبة نجم المنتخب البرازيلي السابق، والرئيس الحالي لنادي بلد الوليد الإسباني، الظاهرة رونالدو نازاريوف، الاستثمار بقطاعي كرة القدم للصالات وكرة السلة.

وتسلطت الصحيفة الضوء على الحوار الذي جمع رونالدو المتوج مع منتخب "السيليساو" بكأسي العالم لكرة القدم عامي 1994 و2002، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع مواطنه وأسطورة كرة قدم الصالات في البرازيل، إليساندرو روسا الشهير بـ "فالكاو"، على أهمية الاستثمار في قطاع الناشئين، وأنه يفكر في د خول عالم كرة الصالات والسلة، لا سيما مع المنشآت التي سيبنيها نادي بلد الوليد الذي يتولى رئاسته الحالية.

ونوهت الصحيفة، إلى استغلال الأسطورة البرازيلي فترة التوقف الإجباري بسبب تفشي فيروس "كورونا المستجد"، في إجراء حوارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع رياضيين وإداريين في البرازيل، وهو ما حدث مع أسطورة كرة الصالات فالكاو، في حديث شدد خلاله رونالدو على أن كرة القدم داخل الصالات تمثل طريقاً جيداً للاقتراب من كرة القدم، بالصورة ذاته التي حدث معه خلال مسيرته، في ظل طموحات لرونالدو بتوسعة قاعدة مدرسة بلد الوليد للكرة التي تضم حالياً 700 طفلاً، والوصل بها إلى 4000 طفلاً، وهو ما أيده مواطنه فالكاو خلال الحوار، خصوصاً أن فالكاو أكد العزم على إدراج فئات مختلفة في كرة الصالات.

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى الأهداف التي وضعها رونالدو من خلال دعم قطاع كرة الصالات، بقوله: "لن أجلب لاعباً مقابل 10 أو 15 مليون يورو، ولكنني أستطيع تنشئة لاعبين، ولهذا احتاج للأدوات اللازمة لذلك، وهذا هو المشروع الذي أنوي إليه" في إشارة إلى للمدينة الرياضية التي يريد رونالدو إنشائها في بلد الوليد.

كما سلطت الصحيفة الضوء على رغبة رونالدو في الاهتمام بكرة السلة، حين قال: "هي رياضة لها تقاليد وتاريخ كبير في بلد الوليد"، ليؤكد بذلك محادثاته السابقة مع مجلس إدارة النادي المتعلقة بدعم فريق السلة بهدف الصعود به إلى دوري المحترفين في إسبانيا.

 

طباعة