الجدل يظهر بعد استئناف "البوندسليغا".. ورئيس البايرن يسخر من الاتحاد الألماني

يبدو أن التضامن الذي ظهر في كرة القدم الألمانية بسبب وباء فيروس كورونا، لم يستمر حتى لجولة واحدة من منافسات الدوري الألماني (بوندسليغا). وقبل اكتمال مباراة أمس بين فيردر بريمن وباير ليفركوزن في الجولة السادسة والعشرين من الدوري، استؤنفت المشاحنات.

ورفض بشدة الرئيس التنفيذي لبايرن ميونخ كارل هاينز رومينيجه، الآراء التي قدمها رئيس الاتحاد الألماني فريتز كيلير وهاجمه بطريقة فيها سخرية. ودعا الاتحاد لحل مشاكله الداخلية والاهتمام بـ"تنظيف المكان الخاص به" بدل اطلاق تعليقات "غير موفقة" على الأندية. وكان الاتحاد الألماني قد ألمح إلى أن قضية استئناف البوندسليغا، ضغطت من اجلها بعض الاندية الغنية وعلى رأسها البايرن، من أجل أهدافها الخاصة بعيدا عن ما يهم الصالح العام في ألمانيا في ظل المعاناة من انتشار فيروس كورونا، وأن ذلك تم من دون استئناف المسابقات التي ينظمها الاتحاد والخاص بالدرجات الدنيا.

وخلال مقابلته مع شبكة "سكاي" قال رومينيغه إنه "محتار"، وأضاف:"ربما يتعين على الاتحاد الألماني شراء ممسحة وتنظيف المكان أمام الباب الخاص بهم، وفقا لما تقتضيه الحاجة". وجاء هجوم ردا على مقابلة كيلير في مجلة "شبيغل"، حيث فكر بعناية "أين تؤدي الأمور، عندما يتفاخر الأغنياء الجدد، بعضهم أيضا على الكرة في البوندسليغا، بأموالهم".

وقال :"عندما كانت لدينا أزمات في كرة القدم الألمانية خلال السنوات الأخيرة، وُجدت في الاتحاد الألماني". وتمنى أن يقوم الاتحاد بواجبه في الأزمات. ويملك الاتحاد الألماني موافقة على استئناف منافسات الكأس التي ينظمها بداية من الشهر المقبل، ولكن تبقى منافسات دوري الدرجة الثالثة للرجال ودوري الدرجة الاولى للسيدات موقوفة. يجب الوصول لاتفاق بين الأندية والسياسيين للبدء.

طباعة