الملاكم هوليفيلد يحصل على فرصة الثأر من "قاضم أذنه" على حلبة السعودية

أكد الملاكم الأميركي إيفاندر هوليفيلد مفاوضات مع مواطنه مايك تايسون من أجل خوض مباراة استعراضية في السعودية ستكون الثالثة بين الملاكمين السابقين للوزن الثقيل في رياضة الفن النبيل، لكن لم يتم "التوصل إلى اتفاق" حتى الآن.
وقال هوليفيلد في تصريح لراديو "3 بوينت كونفيرشن" الأميركي: "لقد تحدث معسكره مع معسكري ولم نتوصل حتى الآن إلى اتفاق قوي، لكننا نسير في هذا الاتجاه".
وأضاف "إذا تم ذلك، فلن تكون مشكلة. يبدو أن (تايسون) كان يفعل شيئًا وأنا أيضا كنت أفعل شيئا. عندما أخبرت الناس عن ذلك، رأوني أعمل. كل شيء يجب أن يكون مجتمعا، لكنني لا أمانع إذا فعلنا شيئا كهذا".
وكان تايسون نشر أمس الأحد ملصقا على تويتر يعلن عن مباراة "تايسون-هوليفيلد 3" في 11 يوليو في الدرعية في المملكة العربية السعودية، حيث استعاد البريطاني أنتوني جوشوا القابه الموحدة في الجمعية العالمية، المنظمة العالمية، المنظمة الدولية والاتحاد الدولي في الوزن الثقيل بفوزه على الأميركي من أصل مكسيكي أندي رويز بالنقاط في ديسمبر الماضي.
وأبدى كل من هوليفيلد وتايسون في الأيام الأخيرة رغبته في العودة إلى الحلبة عبر نشر مقاطع فيديو تظهرهما في التدريب. وأظهر تايسون (53 عاما) قوته وسرعته في التدريبات الشرسة عبر الفيديو الذي تخلله تهديد "لقد عدت". ورد هوليفيلد (57 عاما) بالكلمات ذاتها، وبهدوء أكبر في مقتطفات حيث ظهر يقفز على الحبل.
وإذا كانت ولدت صداقة بين الملاكمين عقب اعتزالهما، فقد كان التنافس بينهما قويا في التسعينات تخلله انتصاران لهوليفيلد. الأول خطف به لقب المجلس العالمي بقرار من الحكم الذي أوقف المباراة في الجولة 11 بعد معركة ملحمية. والثاني كان في مباراة مشهودة استبعد منها تايسون في الجولة الثالثة لعضه الاذن اليسرى لهوليفيلد.
وستعيد المواجهة الثالثة في حال تنظيمها إلى الواجهة المنافسة المثيرة بين الملاكمين وإن كانت ستكون استعراضية، في فئة الوزن الثقيل التي تستفيد حاليا من اهتمام كبير، مع المنافسة القوية بين البريطانيين تايسون فيوري وديونتاي وايلدر. وجرد الأول الثاني من لقبه العالمي في المجلس العالمي في شباط/فبراير الماضي بالفوز عليه بالضربة القاضية، بعد نحو 14 شهرا من لقاء أول بينهما انتهى بالتعادل واحتفاظ وايلدر بلقبه.
 

 

طباعة