هالاند يدخل التاريخ بأول هدف بعد «كورونا»

«الجوهرة البيضاء» بوزن رونالدو وطبع ميسي وهيئة إبراهيموفيتش

تلتصق الألقاب الثمينة دائماً بلاعبي كرة القدم الخارقين، بدءاً من «الجوهرة السوداء» البرازيلي بيليه، الذي لمع في الفترة من 1953 إلى 1977، مروراً بالأرجنتيني دييغو مارادونا، ومواطنه ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والفرنسي كيليان مبابي، وانتهاء باكتشاف «الجوهرة البيضاء» النرويجي إرلينغ هالاند، مهاجم بروسيا دورتموند الألماني، الذي كتب، أول من أمس، تاريخاً جديداً للعبة بتسجيله أول هدف بعد توقف الكرة الأرضية عن متابعة المباريات أشهراً بسبب وباء كورونا، ليعيد ضبط الزمن مجدداً، ويرقص بعفوية شاب سيبقى اسمه خالداً في التاريخ.

وأحرز هالاند (19 سنة) هدف التقدم لدورتموند بمرمى الغريم شالكه في «ديربي الرور»، الذي انتهى برباعية صفراء ضمن الجولة 26 من الدوري الألماني، ليثبت جدارته بالأضواء المسلطة عليه من أندية ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، الطامعين بالتعاقد معه في الانتقالات الصيفية المقبلة، إذ يبلغ ثمن «الجوهرة» 72 مليون يورو، بحسب موقع «ترانسفير ماركت» المختص بأسعار اللاعبين.

وكان هالاند قد سجل أرقاماً لافتة مع دورتموند أمام شالكه، بحصوله على تقييم مرتفع بلغ 8.64 من 10، ودرجة فاعلية عالية بتسجيله هدفاً من تسديدتين على المرمى، وصناعة هدف، وتمرير 22 كرة بنسبة نجاح وصلت إلى 54.6%، وفق موقع الإحصاءات العالمي «هوسكورد».

ويمتلك هالاند، المنتقل من سالزبوغ النمساوي إلى دورتموند منتصف الموسم الحالي مقابل 20 مليون يورو، مهارة عالية في التهديف، إذ أحرز حتى الآن 41 هدفاً بقميص الناديين في مختلف المسابقات، منها 10 أهداف من تسع مباريات و13 تسديدة في الدوري الألماني، ما أثار دهشة المراقبين، ودفعهم لوصفه بـ«ماكينة الأهداف»، وأخذوا يشبهونه بمعشوقه كريستيانو رونالدو.

وقال هالاند لصحيفة «ماركا» الإسبانية، إن «كريستيانو يلهمني، يمكنك أن ترى في وجهه قبل المباريات، وكأنه يقول: هذا هو يومي، واليوم سأسجل الأهداف، وهذا ما يفعله بالضبط، وذلك أكثر ما أحبه في رونالدو».

من جهته، قال والد هالاند لشبكة «إسبن» الأميركية إن «هالاند يتخذ رونالدو قدوة له، إذ يعتمد حمية غذائية مشابهة للتي يحرص عليها كريستيانو، ويأمل أن يسير على نهجه في الملاعب، على الرغم من أن الدون بلغ الـ35 من عمره، إذ يتدرب بجدية، ويبذل مجهودات شاقة في التمارين، وفق برنامج بدني صارم».

وأبدى هالاند في كثير من المناسبات أيضاً إعجابه بالسويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي يتشابه معه في الهيئة والطول والوزن والقوة الجسمانية، ما يجعل البعض يعتقد بأنه مغرور، كصاحب الظل الطويل أيضاً، ولكن في الحقيقة نقل عنه زملاؤه أنه «هادئ الطباع، ولا يحب الظهور كثيراً في وسائل الإعلام، ويجيب عن الأسئلة باقتضاب شديد كما لو كان يتكلم مضطراً»، وهي الصفات الموجودة في الأسطورة ميسي.

وتتهافت الأندية الكبرى حالياً على هالاند، وبات ريال مدريد الأقرب للحصول على خدماته، لحاجته القصوى إلى مهاجم هداف على شاكلته، في وقت يسعى المان يونايتد للوقوف حجر عثرة باستغلال ورقة المدرب أولي غونار سولشكير، الذي سبق له تدريبه في نادي مولدي النرويجي فيل ثلاث سنوات، ويدين هالاند له بما وصل إليه من مستوى فني، أما اليوفي فيرغب في تشكيل ثنائي بين هالاند ومعشوقه رونالدو، فمن ينجح في نهاية السباق؟


معلومات شخصية عن اللاعب

- والده لاعب دولي نرويجي معروف، ووالدته كانت بطلة في ألعاب القوى.

- يهتم كثيراً بنظره بوضع نظارات في المساء يحمي بها عينيه من ضوء شاشة الهاتف.

- يضع نشيد دوري أبطال أوروبا نغمة على هاتفه بصفته الأغنية المفضلة لديه.

- يحلم بالفوز بالدوري الإنجليزي مع ليدز يونايتد، الفريق الذي لعب له والده سابقاً.

طباعة