أول رد رسمي بعد الإعتداء على عمرو وردة: "تجار مخدرات يدعمون الفوضى"

أصدر نادي آيل لاريسا اليوناني بياناً رسمياً، بعد الاعتداء على لاعب الفريق الأول السابق، عمرو وردة، يوم أمس الجمعة، حيث كان اللاعب قد أكد تعرضه للاعتداء من قبل بعض الأشخاص المجهولين، خلال وجوده في مدينة لاريسا، وتم القبض عليهم من قبل الشرطة اليونانية.

وكان النادي قد أعلن، في وقت سابق، عن نهاية علاقته باللاعب المصري عمرو وردة، بعد مخالفات جسيمة، واكتشف أنها نتيجة غياب اللاعب عن الفريق، طبقاً لما صرح به اللاعب.

وجاءت في بيان النادي اليوناني تفاصيل الحادث، حيث قال: «هؤلاء المتشردون، الذين يدمرون أطفالًا يبلغون من العمر 12 إلى 16 عاماً، عن طريق المخدرات، ويدفعون بهم للدخول إلى المدرجات وحضور المباريات، من أجل استدراج أشخاص جدد لهذا الأمر، أجبرونا على دفع أكثر من 400 ألف يورو كغرامات، بسبب شغبهم حتى طردناهم من ملعبنا».

وتابع البيان: «مرة أخرى يعودون وهذه المرة للاعتداء على عمرو وردة وأحد اللاجئين السوريين الذي يعمل بالنادي، هوجم الثنائي من قبل 20 شخصاً مجهولين وغير مسلحين، وأصيبا بجروح طفيفة، هؤلاء هم تجار المخدرات الذين يدعمون الفوضى في المدينة على مدار السنوات الماضية، ويجدون المساندة من قبل بعض الصحافيين، الذين يصفونهم بالمشجعين العاشقين للنادي».

وأضاف: «المرة الأخيرة التي سمحنا لهم فيها بحضور المباريات بالمدرجات، قاموا بالتعدي لفظياً على رئيس النادي، أليكسيس كوجياس، وأهانوه هو وعائلته وأولاده ووالدته المتوفية، الكل يعلم تاريخ لاريسا في الدوري اليوناني، ويعرف أننا لا ندعم مثل هذه التيارات التي تسعى لبث الفوضى، ونعلن دعمنا أخلاقياً وقانونياً للاعب عمرو وردة، لمواجهة مثل هذه الفئات».

واختتم النادي بيانه: «نؤكد أن عمرو وردة واللاجئ السوري تحت حمايتنا، وتحت حماية رئيس النادي، كوجياس، وتحت حماية عائلة آيل لاريسا».

طباعة