تشريح جثة قائد مروحية براينت يكشف عن مفاجأة

أظهر تشريح جثة قائد المروحية التي قضى على متنها أسطورة كرة السلة الأمريكية السابق، كوبي براينت، و8 أشخاص آخرين، بينهم ابنته جيانا في مطلع العام الحالي، عن مفاجأة إيجابية وهي خلو جسده من آثار الكحول أو المخدرات، بحسب ما أفاد تقرير الطبيب الشرعي.

كان آرا زوبايان (50 عاماً) ينقل براينت وابنته وصحبهما الى بطولة للناشئين بولاية كاليفورنيا في 26 يناير (كانون الثاني)، عندما تحطمت المروحية التي كانوا على متننها بعد اصطدامها بتلال غرب لوس أنجليس، ما أدى الى مصرع الأشخاص التسعة الذين كانوا على متنها.

وذكر تقرير الطبيب الشرعي لمقاطعة لوس أنجليس، الذي نشر أن الاختبارات السمية لم تكشف عن وجود كحول أو مخدرات، في جسم الطيار.

وأشار التقرير إلى أن كل الضحايا قضوا جراء صدمة قوية حادة، وقد أدرجت وفاة كل منهم بأنها ناتجة عن حادث ومن دون تعمد.

وأظهر التحقيق أن المروحية كانت تحلق بسرعة 296 كلم ساعة، عندما اصطدمت بسفح التل بعد مواجهتها لضباب كثيف غطى الرؤية.

وذكرت الشرطة أن المروحية سقطت من ارتفاع مئات الأقدام قبل الاصطدام بالأرض.

طباعة