ينطلق غداً وسط اهتمام وترقب عالميين

الدوري الألماني يستعد لتحطيم أرقام قياسية بمليارات المشاهدة في زمن «كورونا»

الدوري الألماني يستأنف من دون جمهور.. وفي الصورة لاعب شالكه كاليغوري خلال التدريبات. أ.ف.ب

تعود الحياة إلى بطولة الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) غداً، وسط متابعة عالمية وإجراءات احترازية مشددة في مواجهة وباء «كورونا» المتفشي عالمياً. وخلال الأسابيع الماضية، لم يفلت سوى عدد قليل للغاية من بطولات الدوري المحلية من حالة التجمد والشلل التي أصابت الرياضة العالمية، بسبب أزمة تفشي فيروس «كورونا».

والآن، يتطلع العالم إلى انضمام (البوندسليغا) إلى هذه الدوريات، حيث تستأنف البطولة نشاطها وسط متابعة دقيقة من مليارات المشاهدين في جميع أنحاء العالم، وكذلك العديد من الهيئات الصحية لمعرفة مدى نجاح خطة السلامة والتأمين المتبعة في البطولة في مواجهة «كورونا».

وتستأنف البطولة بمباراة ديربي بين فريقي بوروسيا دورتموند وشالكه، وهي «أكثر ديربي غير معتاد في التاريخ»، وينتظر أن تحظى بمتابعة من مليارات المشاهدين في أنحاء العالم، حيث يتلهف عشاق الساحرة المستديرة لمشاهدة كرة القدم تدور على العشب مجدداً، بإحدى أقوى بطولات الدوري في العالم.

وفيما لاتزال المنافسة متوقفة في معظم البلدان الأخرى، تترقب ألمانيا ضربة بداية جديدة للموسم الحالي، علماً بأن مباريات تسع مراحل من (البوندسليغا) لاتزال متبقية.

وينتظر أن تحظى مباريات البطولة باهتمام بالغ ومتابعة دقيقة من المسؤولين عن بطولات دوري أخرى كبيرة، مثل إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، لمعرفة كيف سيتعامل الألمان مع المباريات المتبقية من الموسم، التي ستقام من دون جماهير، كما ستخضع لخطة سلامة وتأمين مشددة، وضعها فريق عمل مكلف من قبل رابطة الدوري الألماني والاتحاد الألماني لكرة القدم.

وتتضمن الخطة إجراءات مشددة، منها إجراء اختبارات منتظمة على جميع المشاركين في المباريات للكشف عن الإصابة بفيروس «كورونا»، والسماح فقط بوجود أقل عدد ممكن من الأشخاص داخل الاستادات. وكانت هذه الخطة من أبرز العوامل التي حفّزت المسؤولين في ألمانيا، الأسبوع الماضي، على السماح باستئناف فعاليات الموسم الحالي، سعياً لإنهاء الموسم بشكل عادي.

وتأمل رابطة الدوري الألماني والأندية في أن تسير كل الأمور طبقاً للخطة، وأن تستطيع الفرق المشاركة في البطولة تجنب الدخول في حجر صحي كامل بقرار من السلطات الصحية والطبية حال ظهور حالات إصابة بوباء «كورونا» بين المشاركين في هذه المباريات، وهو ما سيضع الموسم الحالي في مهب الريح.

وحذّرت الرابطة في كتيب وجهته إلى الفرق المشاركة، وذكرت فيه: «فقط بأعلى درجة من الانضباط والدقة، سنتمكن من تحقيق هدفنا المشترك وهو استكمال الموسم الحالي 2019-2020».

وكان نادي هيرتا برلين أوقف مهاجمه سالومون كالو بشكل فوري الأسبوع الماضي، بعدما بث مقطعاً مصوراً على وسائل التواصل الاجتماعي يحتوي على انتهاكات لقواعد صحية عدة.

ويتطلع بايرن لاستئناف المسابقة، حيث يسعى إلى تمديد الرقم القياسي الذي يستحوذ عليه وهو عدد مرات التتويج المتتالية بلقب (البوندسليغا)، وذلك من خلال الفوز بالبطولة هذا الموسم ليكون الثامن له على التوالي، علماً بأنه من المقرر أن تنتهي فعاليات الموسم الحالي في 27 يونيو.

ويتصدر بايرن جدول المسابقة بفارق أربع نقاط أمام دورتموند، الذي يلتقي منافسه اللدود شالكه في ديربي اعتاد أن يجلب حماساً هائلاً وحضوراً جماهيرياً ضخماً في المدرجات، لكن مدرجات استاد «سيجنال إيدونا بارك» معقل دورتموند، الذي تبلغ سعته 80 ألف مشجع، ستكون خاوية هذه المرة من أي مشجعين.

4

نقاط الفارق بين المتصدر للدوري الألماني بايرن ميونيخ، وملاحقه دورتموند.


الأنظار تتركز غداً على ديربي فريقي بوروسيا دورتموند وشالكه، كون «البوندسليغا» أول بطولة كبرى تستأنف بعد توقف شهرين بسبب «كورونا».

طباعة