وزير الرياضة الإيطالي: الدوري لن يبصر النور إلا بظروف آمنة للجميع

أعاد وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا الأربعاء تأكيد المسار الحذر لحكومته حول استئناف محتمل لدوري كرة القدم، مشددا على انه لن يبصر النور الا "بظروف آمنة للجميع" في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.
وقال سبادافورا أمام مجلس الشيوخ "إذا استؤنف الدوري، كما نتمنى جميعنا، سيكون ذلك لأننا اتخذنا القرار بعد سلسلة من الاجراءات والبروتوكولات المدروسة التي تسمح بعودة آمنة للجميع".
وكان الدوري الايطالي توقف في التاسع من مارس الماضي، عشية اغلاق استمر حتى الرابع من مايو للحد من انتشار "كوفيد-19".
ومن الرابع من الشهر الجاري، يمكن للأندية اجراء تمارين فردية في مراكز التدريب، أملا في ان تتمكن اعتبارا من الثامن عشر منه، بإجراء تمارين جماعية مع اتباع بروتوكول صحي صارم.
وتعد النطقة الأكثر حساسية في المداولات بشأن البروتوكول، إلزام الأندية على وضع لاعبيها وكامل أفرادها في حجر صحي لمدة 15 يوما في حال ظهور أية حالة إيجابية.
وقال أومبرتو كالكانيو نائب رئيس رابطة اللاعبين المحترفين الثلاثاء "رياضتنا هي رياضة التحام وهذه مشكلة يجب حلّها. لا يتعلق الأمر بعلاج شخص مريض، لكن من الواضح ان المشكلة تكمن في اخضاع الفريق بأكمله لحجر صحي".
وحول هذه النقطة، شرح وزير الرياضة الأربعاء خصوصية لاعبي كرة القدم، ردا على سؤال حول عدم اغلاق متجر بأكمله بحال إصابة أحد موظفيه.
وقال "في المتجر يمكن الحفاظ على المسافات واستخدام وسائل الحماية. في كرة القدم لا يمكن الحفاظ على مسافات آمنة. يتعين على اللاعبين الركض، مراقبة الخصوم، التواجد في منطقة الجزاء".
ولا يزال استئناف الدوري يثير آراء متفاوتة بين مؤيد لذلك، ومتحفظ عنه لاسيما وأن إيطاليا هي من أكثر الدول تضررا بـ"كوفيد-19" لجهة الوفيات، مع نحو 31 ألف شخص.
وعلى صعيد المواقف، أبدى المدرب التشيكي زدينيك زيمان الذي عرف مسيرة حافلة في ايطاليا، اعتراضه على خطط استئناف "سيري أ"، موضحا "توفي كثيرون. ودون تيفوزي (المشجعين) لا معنى للعودة".
وبحال عودة مباريات الدوري ستكون من دون جماهير على المدرجات.
ومنذ عودة التدريبات الفردية، تأكدت إصابة ثمانية لاعبين بفيروس كورونا بينهم أربعة في سمبدوريا وثلاثة في فيورنتينا وواحد في تورينو.
ويأمل الاتحاد الإيطالي في استئناف الدوري قرابة منتصف يونيو.

طباعة