هدم استاد "مذبحة بورسعيد" في مصر.. وطمس أسوأ ذكرى أهلاوية

كشف وزير الشباب والرياضة، أشرف صبحي، أن استاد بورسعيد سيتم هدمه بالكامل وبناء مدينة رياضية جديدة تشمل استاد بورسعيد الجديد وملعب آخر جديد.

ونقلت صحيفة الشروق المصرية تصريحات لأشرف صبحي، قال فيها: «إن استاد بورسعيد كان ضمن الملاعب المختارة لكأس الأمم الإفريقية، ولكن وجدنا كل جدرانه آيلة للسقوط».

وأضاف وزير الشباب والرياضة: «لم نأخذ رأياً واحداً، بل شكلنا لجنة من أساتذة جامعة القاهرة وبورسعيد والهيئة الهندسية، وتم الاتفاق على هدم الاستاد وتطوير المنطقة بالكامل ليصبح ملعبًا متعدد الأغراض».

وتابع: «المنطقة تشمل نادي بورسعيد ومركز شباب الاستاد وملعب كرة القدم، ننفذ تعليمات بتطوير المنطقة، الترميم ليس الأمر المستهدف، استاد بورسعيد الجديد سيكون بسعة أكبر من ملعب آخر سيتم إنشائه أيضا في المدينة الرياضية الجديدة بالمحافظة».
ويأتي قرار هدم الملعب، بعد مذبحة بورسعيد في مباراة المصري والأهلي في 2012 التي أسفرت عن مقتل 72 مشجعاً لـ "الأحمر" ما أسهم في عدم إقامة أي مباراة على هذا الملعب منذ هذه الواقعة.

 

طباعة