لاعب كرة براتب 10 ملايين يورو.. يتحول إلى مشرّد في زمن "كورونا"

نجم فريق إنترميلان السويدي إريكسن مع زميله الانجليزي يونغ.

عاش النجم السويدي في فريق إنترميلان الإيطالي، كريستيان إريكسن وقتا عصيبا في الفترة الأخيرة بسبب تفشي فيروس "كورونا" في إيطاليا، وبسبب العزل الصحي الذي حوله إلى مشرّد في إيطاليا، على الرغم من أنه نجم شهير في كرة القدم، ويتقاضى راتبا سنويا من الإنتر يصل إلى 10 ملايين يورو.

وقالت صحيفة "ذي الصن" البريطانية إن إريكسون اضطر للسكن خلال فترة في مقر التدريبات الخاص بإنترميلان، وكان يرافقه بعض الموظفين فقط، بينهم أحد طهاة النادي. وقال النجم السويدي إنه منذ انتقاله للعب في الإنتر يناير الماضي، لم يمتلك مسكنا خاصا به، وتفاقمت مشكلته مع بدء العزل الصحي، وانتشار فيروس كورونا في إيطاليا، حيث أقفلت كل المؤسسات والمحلات والفنادق وغيرها. وقال إنه كان يخطط لشراء منزل في مدينة ميلانو، إلا أن سرعة انتشار الفيروس، ثم الإجراءات المتسارعة، التي اتخذتها الحكومة الإيطالية أفشلت خططه، وقال إنه اضطر للنوم لـ14 يوما متتالية على أريكة في مقر التدريبات في ظروف صعبة.

وأكد أنه لم يستطع العيش مع أحد من زملائه، حتى لا يسبب حرجا لهم، أو عائلاتهم بسبب مشكلة "كورونا". وقال إن من المواقف المحرجة التي تعرض لها، حين أوقفته الشرطة الإيطالية، وكان يتسوق، ولم يستطع التواصل مع ضابط الشرطة، لأنه لم يتعلم بعد اللغة الإيطالية.

طباعة