السعودية تدرس تجربتي الإمارات والصين قبل طلب استضافة كأس آسيا 2027

 يدرس الاتحاد السعودي لكرة القدم حاليا تجربة كل من الاتحادين الإماراتي والصيني للعبة في إعداد ملف استضافة بطولتي كأس آسيا 2019 و2023 على الترتيب، حسبما أفادت صحيفة "الرياضية" السعودية اليوم الأحد نقلا عن مصادر خاصة بها في الاتحاد لم تكشف عن هويتها.

وطبقا للصحيفة، أوضحت المصادر أن الاتحاد المحلي يناقش ملفي الدولتين لمعرفة مزاياهما ونقاط القوة فيهما وآخر ما توصلا إليه، تمهيدا لتقدم السعودية بملف يفوق جميع الملفات السابقة لاستضافة بطولة كأس آسيا 2027 بعد إعلانها في فبراير الماضي التقدم رسميا بطلب لاستضافتها عقب إعلان الاتحاد الأسيوي للعبة البدء في استقبال ملفات الاتحادات الراغبة في التنظيم.

وأضافت أن مسؤولي الاتحاد السعودي لكرة القدم ينتظرون اشتراطات الاستضافة التي سيعلنها الاتحاد القاري في يوليو المقبل ، ليبدأ على ضوئها العمل الفعلي في تجهيز الملف، الذي سيحتوي على العديد من النقاط، منها رؤية الاتحاد في كيفية الإسهام في تطوير اللعبة.

كما سيرفق بملف طلب الاستضافة ملفات نجاح السعودية في استضافة بطولة كأس القارات في ثلاث نسخ سابقة ، وكأس العالم للشباب عام 1989، وكأس آسيا للشباب في 1986 و2008، وكأس آسيا للناشئين في 1992، إضافة إلى تضمينه الفوائد التي ستعود على الاتحاد القاري من هذه الاستضافة مع إيضاح البنية الأساسية، من الملاعب، والفنادق، والمطارات، وكافة وسائل المواصلات.

وكان الاتحاد الأسيوي قرر تمديد تلقي طلبات الترشيح حتى 30 ونيو المقبل ، إذ كان الموعد السابق في 31 مارس الماضي.

طباعة