لا سلام ولا كلام.. دوري كوريا الجنوبية غداً

شروط صارمة ستطبق على لاعبي الدوري الكوري الجنوبي. أرشيفية

ينطلق الموسم الجديد لبطولة كوريا الجنوبية لكرة القدم غداً، بعد تأخير أكثر من شهرين بسبب فيروس كورونا المستجد، ولكن في ظروف خاصة: السلام والكلام ممنوعان بين اللاعبين على أرضية الملعب.

وكان من المقرر أن تنطلق البطولة أواخر فبراير، لكن أرجئ الموعد بسبب تفشي وباء «كوفيد-19». إلا أن الكرة المستديرة ستعود للدوران في البلاد ابتداء من الغد، على أن تكون مبارياتها خلف أبواب موصدة، وسيُمنع على اللاعبين الاحتفال بعد كل هدف، أو حتى تبادل الأحاديث والمصافحة في ما بينهم، بهدف الوقاية من تفشي الفيروس.

وبدلاً من المصافحة التقليدية قبل كل مباراة، سيطلب من اللاعبين الانحناء أمام نظرائهم، على أن تفصل بينهم مسافة معينة.

وستكون الإجراءات الصحية المتبعة صارمة أيضاً، اذ سيخضع اللاعبون والجهاز الفني للفرق لفحص قياس حرارة الجسد قبل انطلاق كل مباراة. وفي حال تبينت إصابة أحد الأشخاص خلال الموسم، سيتعين على النادي حيث سجلت الحالة الإيجابية والفرق التي واجهته، الخضوع للحجر الصحي على مدى أسبوعين وتالياً التوقف عن خوض المنافسات طوال تلك الفترة.

وإذا كانت دول مغمورة على الخريطة الكروية مثل بيلاروسيا، تركمانستان وتايوان قد تحدت فيروس كورونا وواصلت نشاط اللعبة، ستكون كوريا الجنوبية التي تعتبر من دول المقدمة كروياً في آسيا، أول دولة تعاود نشاطها منذ التوقف شبه الكامل منتصف مارس الماضي لدوريات كرة القدم المحلية بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان الاتحاد الكوري الجنوبي قد سمح لأنديته بخوض المباريات التجريبية قبل انطلاق الموسم منذ 11 أبريل.


اللاعبون سيخضعون للفحوص قبل كل مباراة.

طباعة