في يوم العودة الى التمارين.. وزير إيطالي يوجه ضربة محبطة للرياضيين

بعدما تأمل الكثيرون بإمكانية عودة منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم في وقت قريب نتيجة قرار الحكومة السماح بعودة التمارين الفردية لجميع الرياضات اعتبارا من اليوم الاثنين، بما فيها الجماعية، أعاد وزير الرياضة الأمور الى نقطة الصفر بقوله أن أحدا لم يتحدث عن استئناف الموسم.
وجدد فينتشنزو سبادافورا موقفه السابق بـ «عدم السماح بعودة تمارين الفرق حتى 18 مايو» في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد.
ويشكل موقف سبادافورا ضربة محبطة للذين يأملون باستئناف الموسم والذين اعتبروا ما صدر عن وزارة الداخلية مؤشرا إيجابيا.
وقالت وزارة الداخلية في بيان: «الرياضيون، محترفون ام لا، الذين ينتمون الى الرياضات الجماعية، سيسمح لهم وأسوة بجميع المواطنين، بممارسة التمارين في الاماكن العامة او الخاصة، مع احترام قواعد التباعد الاجتماعي بمسافة لا تقل عن مترين، إضافة الى حظر أي تجمعات».
وتابع المرسوم ان الحصص التدريبية يجب ان تقام «خلف أبواب موصدة»، وذلك مع دخول البلاد مرحلة تخفيف اجراءات الاقفال التام المفروض بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
لكن وزير الرياضة تمسك بالموقف الصادر سابقا عن السلطات بأنها ستسمح باستئناف التدريبات للرياضات الجماعية في 18 مايو الحالي مقابل الرابع من الشهر ذاته للرياضات الفردية، الموعد المقرر لبدء تخفيف إجراءات الاقفال التام.
وحصل تبدل في الموقف الرسمي في ما خص التمييز بين رياضيي الألعاب الفردية والجماعية، بعدما قدمت مناطق عدة، بما فيها اميليا رومانيا الشمالية التي تعتبر من المناطق الاكثر تضررا، رأيا ايجابيا السبت الماضي حول فتح مراكز التدريب وسمحت للأندية بفتح ملاعبها الخارجية للاعبين الراغبين بخوض التمارين، مع احترام معايير التباعد الاجتماعي.

طباعة