لماذا بكى مورينيو مع ريال مدريد في 2012

كشف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أنه بكي عندما أخرج فريق بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم، في 2012 ريال مدريد، الذي كان يدربه وقتها، من دوري أبطال أوروبا.

وقال مورينيو في مقابلة اجرتها معه لصحيفة "ماركا" الإسبانية نشرت اليوم السبت: "هذه الليلة هي الوحيدة التي بكيت فيها بعد مباراة في كرة القدم".

وأضاف: "أتذكرها جيدا، أنا وأيتور كارنكا (مساعد مورينيو) أوقفنا السيارة أمام منزلي وبكينا".

وأكد: "كان من الصعب تقبل الهزيمة خاصة وأنه في هذا الموسم 2011 - 2012 كنا أفضل فريق في أوروبا".

ويصادف مطلع هذا الأسبوع مرور 8 سنوات منذ أنهى مورينيو سيطرة فريق برشلونة بقيادة جوسيب غوارديولا على كرة القدم في إسبانيا من خلال الفوز بلقب الدوري بعدما حصد 100 نقطة وهو رقم قياسي.

ولكن مورينيو أيضا كان أمامه فرصة للفوز بما كان يمكن أن يكون اللقب العاشر لريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، ولكنه خسر بركلات الترجيح أمام بايرن ميونخ في الدور قبل النهائي، حيث أهدر كل من كريستيانو رونالدو وكاكا وسيرخيو راموس ركلات الترجيح التي قاموا بتسديدها.

وقال مورينيو: "هذه أيضا كرة قدم، كريستيانو، كاكا، سيرخيو راموس، إنهم وحوش في كرة القدم، لا يوجد شك في هذا، ولكنهم أيضا بشر".

وعن التفكير بالفوز بالدوري الإسباني، قال مورينيو: "كان هذا لقبي الثالث، إذا أبعدنا البرتغال، أردت الفوز بألقاب الدوري في إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا، ومازلت المدرب الوحيد الذي فعل هذا".

طباعة