بارقة أمل لـ «فورمولا1» من خلال جائزة النمسا الكبرى

جائزة النمسا مشروطة من دون جمهور. من المصدر

ستحصل جائزة النمسا الكبرى، الأولى ضمن الروزنامة المعدّلة لبطولة العالم لـ«الفورمولا1» بسبب تفشي فيروس «كوفيد-19»، على الضوء الأخضر لانطلاقها شرط إقامتها من دون جماهير.

وأبلغ وزير الصحة النمساوي منظمي السباق المقرر في الخامس من يوليو على حلبة «ريد بول رينغ» في سبيلبرغ وجوب توفير بعض الضمانات. وقال رودولف أنشوبر لاذاعة «أو 1»: «يتوقف السماح بتنظيم الحدث كلياً على خطة السلامة التي يقدمها المنظمون».

وتابع: «سنسمح بهكذا أحداث في ظل ظروف صارمة للغاية، وبطبيعة الحال ستكون من دون جماهير».

وتريد الحكومة أن يُنظَّم السباق ضمن «حلقة مقفلة»، بحيث يكون الأشخاص من خارج الفرق المسموح بمشاركتها فقط من النمساويين.

وكان من المقرر أن ينطلق الموسم من حلبة ألبرت بارك الأسترالية في ملبورن (13-15 مارس)، لكن السباق ألغي قبل ساعات من بدء تجاربه الحرة، بعد إصابة أحد أعضاء طاقم فريق ماكلارين بفيروس «كوفيد-19». وأعلن لاحقاً عن إلغاء العديد من الجولات، بينما تم تأجيل جوائز أخرى حتى مواعيد أخرى بسبب تأثيرات «كورونا».

وأعلن منظمو بطولة العالم في 18 مارس كخطوة أولى، تقديم موعد العطلة الاجبارية السنوية لتعويض تأخير انطلاق الموسم بسبب وباء «كوفيد-19»، مشيرين إلى أن هذه الفترة «التي عادة ما تكون لأسبوعين في أغسطس نقلت إلى مارس وأبريل».

طباعة