الكشف عن دور محمد صلاح في “مسرحية” عمرو وردة مع المنتخب المصري

 بعيداً عن أزمة فيروس كورونا عاد نائب رئيس اتحاد الكرة المصري السابق أحمد شوبير، للحديث عن الأزمة التي كانت قد حدثت أثناء بطولة كأس الأمم الإفريقية التي إقيمت في مصر وخرج صاحب الأرض أمام منتخب جنوب إفريقية من دور الـ 16، حيث سرد شوبير الوقائع كاملة في أزمة لاعب باوك اليوناني المعار إلى لاريسا عمرو وردة، مع منتخب مصر في كأس أمم إفريقيا الماضية مصر 2019.

وكان اتحاد الكرة قد قرر استبعاد عمرو وردة من معسكر منتخب مصر في أمم إفريقيا بسبب تصرف غير أخلاقي صدر من اللاعب، قبل أن يتم العدول عن القرار واستمراره بسبب ضغط اللاعبين ومسرحية تم تأليفها ليكون المشهد العام في صالح الجميع وبالتأكيد دخل فيها اللاعب المصري ونجم ليفربول محمد صلاح.
وقال أحمد شوبير في تصريحات لفضائية "أون تايم": "رئيس اتحاد الكرة السابق والمشرف على منتخب مصر هاني أبو ريدة، كان مُصرًا على استبعاد عمرو وردة بعد الأزمة الأخلاقية وقال لنا ذلك، وفي المقابل لاعبو منتخب مصر أصروا على عدم استبعاد وردة وقالوا لو ترك المعسكر كل يوم لاعب سيغادر، وتراجع أبو ريدة عن قراره بعد ضغط اللاعبين".

وأضاف: "اللاعبون أداروا السيناريو بأن محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي سيغرد على تويتر واللاعبون ثم اعتذار من عمرو وردة، وعاد اللاعب".
وتابع: “هاني أبو ريدة لم يبلغنا أي شيء مما حدث، وهذا تسبب في أزمة بيني وبينه، ولم نكن فريق عمل في اتحاد الكرة، الأمر كان يقتصر على فردين هاني أبو ريدة وأحمد مجاهد عضو المجلس، لم أذهب لمعسكر منتخب مصر سوى 10 دقائق، والأمن أوقفني ودخلت بمساعدة إيهاب لهيطة مدير المنتخب، معسكر منتخب مصر كان مغلقًا جدًا وهذه شهادة حق، وشعرت أن وجودي غير مرحب به لأن أجيري المدير الفني السابق لمنتخب مصر ظهر على ملامحه الغضب".
وبذلك يسدل النائب المصري السابق الستار على الأزمة الشهيرة بالكشف عن كافة تفاصيلها من بدايتها إلى نهايتها والدور الذي قام به محمد صلاح، لكي يضغط على الجمهور المصري ويظهر أنه في صف اللاعب وهو ما يساعد الشكل العام للاتحاد المصري السابق.

 

طباعة