باخ: جميع الخيارات مطروحة على الطاولة

    طوكيو تدخل المرحلة الصعبة بإعادة الجدولة الأولمبية

    فترة عصيبة يمر بها رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ. أ.ف.ب

    بدأت اليابان، أول من أمس، مهمتها غير المسبوقة بإعادة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وذلك غداة اتخاذ القرار الصعب بتأجيلها لمدة عام على خلفية فيروس «كورونا» المستجد، بينما أبقى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ خيارات الموعد الجديد العام المقبل مفتوحة.

    وأدى التأجيل، وهو خطوة غير مسبوقة تطال الحدث الرياضي الأكبر عالمياً، إلى تقلبات في جميع الجوانب التنظيمية للألعاب، بما في ذلك المواقع الرياضية، والأمن، وحجز التذاكر والإقامة.

    وفي حين أعلن الطرفان الدولي والياباني أن الألعاب ستقام في العام المقبل، في موعد أقصاه صيف 2021، ترك باخ (الأربعاء) الباب مفتوحاً أمام احتمال إقامة الدورة في فصل الربيع.

    وقال الألماني في مؤتمر صحافي عبر الهاتف من لوزان، حيث مقر اللجنة الدولية: «الأمر لا يقتصر فقط على أشهر فصل الصيف. جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، قبل أو خلال فصل الصيف 2021».

    وفي نقلة رمزية للصعوبات التي تواجهها طوكيو الآن، تحولت ساعة العد التنازلي الأولمبية في المدينة من عرض عدد الأيام المتبقية لانطلاق الألعاب، إلى عرض تاريخ اليوم والوقت الحاليين.

    وقال المتحدث باسم اللجنة الأولمبية البارالمبية الدولية، كريغ سبينس: «إن الأمر صعب جداً، فبعد سبع سنوات من الاستعدادات، وعلى بعد أشهر قليلة من الانطلاق، تجد نفسك مضطراً إلى أن تبدأ مرة أخرى من الصفر، ولكن الآن مع وقت أقل لإنهاء الاستعدادات».

    وعلقت اليابان آمالاً كبيرة على أولمبياد طوكيو 2020، واعتبرته حكومتها «ألعاب إعادة البناء»، وفرصة لتظهر للعالم أنها عادت من «الكارثة الثلاثية» التي ضربتها في عام 2011، عندما تسبب زلزال مدمر في حدوث «تسونامي» وكارثة نووية في فوكوشيما.

    واعتبر رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، أن تأجيل الألعاب سيسمح بإقامتها العام المقبل «في شكلها الكامل، دليلاً على تغلب البشرية على الفيروس الجديد»، الذي أصبح وباءً عالمياً تسبب حتى الآن بأكثر من 20 ألف وفاة معلنة.

    وقال متحدث باسم الحكومة اليابانية: «إن رئيس الوزراء كرر الرسالة ذاتها في اتصال، أول من أمس، مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب»، مشيراً إلى أن الأخيرين اتفقا معاً على أن الألعاب ستكون «دليلاً على أن البشر هزموا فيروس (كورونا) المستجد».

    ولقي قرار التأجيل ترحيب الرئيس الأميركي، الذي كتب عبر حسابه على تويتر: «أهنيء رئيس وزراء اليابان آبي، واللجنة الأولمبية الدولية، على قرارهما الحكيم جداً بإقامة الألعاب الأولمبية في عام 2021. ستحقق نجاحاً كبيراً، واتطلع قدماً لوجودي هناك».


    اللجنة الأولمبية الدولية تواجه أمراً غير مسبوق.

    الألعاب ستكون دليلاً على أن البشر هزموا فيروس (كورونا).

    طباعة