"كورونا" تدفع لاعب رجبي إيطالياً لأن يصبح سائق إسعاف

    دفع تفشي وباء "كورونا" في إيطاليا، إلى تخلي لاعب الرجبي ماكسيم مباندا عن لعبته المفضلة، والتوجه إلى قيادة سيارة إسعاف لمدة 13 ساعة يومياً، وذلك للمساعدة في مكافحة انتشار تفشي الوباء في بلاده، خصوصاً أن ماكسيم هو ابن أحد الأطباء الإيطاليين اللذين يواجهون تحديات الزيادة الكبيرة في اعداد المصابين.
     
    وعلق "ماكسيم" على وجوده خلف مقود سيارة الإسعاف، وفي تصريحات صحافية له لوسائل إعلام إيطالية، بقوله: "مع توقف المباريات، توجهت مباشرة إلى تقديم المساعدة رغم عدم امتلاكي لأية خبرات طبية، لأبدأ بالعمل الأسبوع الماضي كسائق إسعاف، ولفترات عمل طويلة تبدأ يومياً من الصباح وحتى المساء، وكلما شعرت بالتعب أنظر في عيون المرضى وأوصي نفسي بالصمود".
     
    وأضاف: "بداية كنت أتولى مهام نقل الأدوية والطعام، خصوصاً لكبار السن، لكن مع تزايد أعداد الحالات بدأت أنقل المرضى، ولو رأى الناس ما أراه للزموا  منازلهم".
     
    طباعة