لاعب ألماني مصاب بكورونا يشرح يومياته مع المرض

    كشف لوكا كيليان، أول لاعب الماني من الدرجة الأولى أصيب بفيروس كورونا بانه شعر «بالخوف» في بادىء الأمر قبل أن يتعافى كليا.

    وقال كيليان لاعب بادربورن متذيل ترتيب دوري «بوندسليغا» في مقابلة نشرتها صحيفة «فستفالن بلات» المحلية الاثنين «بدأت الأمور في العاشر من مارس مع شعور بحساسية في الحلق. وفي اليوم التالي، بدأت أشعر بأوجاع في الرأس لكني واظبت على التمارين».

    وتابع «وفي 12 مارس بدأت أشعر صعوبة في التنفس ثم أصبح الأمر أقوى في اليوم التالي. حرارة مع رجفة قوية. في تلك اللحظة شعرت فعلا بالخوف للمرة الأولى. استمر الأمر لأربعة أيام قبل ان تنخفض حرارتي ثم بدأت اشعر بتحسن تدريجي من يوم إلى يوم».

    وناشد اللاعب الجميع بالتزام تعليمات السلطات الصحية في البلاد وقال في هذا الصدد «استطيع الان ان اتقاسم تجربتي، فانا رياضي وفي حالة صحية جيدة لكن توجب علي أن أكافح بقوة هذا الفيروس. بالنسبة الى الاشخاص الذين يعانون من امراض معينة، فإن ذلك قد يشكل خطراً على حياتهم».

    ولم يدخل كيليان المستشفى للعلاج لأن والدته ممرضة وقد اهتمت به في منزلهم الكائن في مدينة دورتموند وختم قائلا «لو بقيت وحيداً في بادربورن لكنت ذهبت إلى المستشفى».

    برلين - أ.ف.ب 

    طباعة