أين محمد صلاح من مبادرة سعد سمير وصندوق دعم مصر ضد كورونا؟

    "أن تصل متأخراً خير من أن لا تصل أبداً".. حكمة تتردد في كثير من المجالات ومنها الرياضة عندما يتعلق الأمر برياضيين محدودي القدرات، ولكن حين تطرق باب نجم بقيمة لاعب ليفربول الانجليزي والمنتخب المصري محمد صلاح فإن فضاءً من الجدل يبقى مفتوحاً بانتظار  تحرك "اللاعب العالمي" للتفاعل مع الحالة الإنسانية التي تقض مضاجع دول العالم ومنها مصر التي تئن متأثرة بوباء فيروس كورونا "كوفيد - 19" الذي عاث فساداً وبث الرعب بقلوب المراقبين.
     
    وفي الوقت الذي خرج الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وحتى زميله في ليفربول السنغالي ساديو ماني، وأقرانهم من نجوم الساحرة المستديرة لتوجيه رسائل تضامنية مع العالم، بقي صلاح صامتاً، ولم يتحرك حتى الآن، غافلاً قيمة الدور الذي يجب أن يلعبه ولو معنوياً تجاه عشاقه أو بلده على الأقل.
     
    في المقابل، تسابق لاعبو الدوري المصري لمساعدة بلادهم وعشرات الأسر المتضررة من توقفها عن العمل بسبب فيروس كورونا، وكان مدافع الأهلي سعد سمير بمثابة الشرارة التي أوقدت الدفء لها حين أطلق مبادرة "تحدي الخير" التي استجاب لها عدد كبير من نجوم الكرة المصرية.
     
    ويقول سعد سمير في تصريحات لقناة "أون سبورت": تحدثت مع زملائي بالفريق شريف إكرامي ووليد سليمان وثنائي الزمالك طارق حامد ومحمود علاء ورحبوا بالفكرة، وانضم إلينا لاعبا أستون فيلا الانجليزي المحمدي وتريزيغيه اللذان طلبا المشاركة في المبادرة"، مضيفاً: "المبالغ سنجمعها ويتم توزيعها بالتنسيق مع جمعية رسالة لتصل إلى حالات معينة، وهناك بعض اللاعبين سيدعمون عائلات بأشكال منفردة، بجانب التبرع لبعض المستشفيات".
     
    ولم يتوقف الدعم عند مبادرة سعد سمير وتكاتف بقية نجوم الكرة المصرية، بل تعداه ليشمل رياضيين هبوا لنجدة مصابي كورونا في مصر يتقدمهم نجم الزمالك الأسبق أحمد رمزي الذي تبرع بعدد كبير من ممتلكاته في مصر لصندوق تحيا مصر الحساب المخصص لمواجهة انتشار ومعالجة آثار فيروس كورونا، وذلك بحسب بيان نشره الحساب الرسمي لمجلس رئاسة الوزراء المصري على "فيسبوك".
     
    وأثار غياب محمد صلاح عن مثل هذه المبادرات أو حتى التفاعل مع الوضع الراهن عبر منصاته، جدلاً واسعاً بين الجماهير المصرية والعربية في مواقع التواصل، متسائلين: "أين صلاح؟ هل عزل نفسه عن زملاءه في المنتخب المصري أيضاً؟ متى يظهر للمساندة فقد طال انتظاره؟.
     
    وما زاد من حيرة الجماهير تلك التغريدة التي نشرها وزير الرياضة السابق خالد عبدالعزيز ثم اعتذر عنها لاحقا، إذ كان قد شكر محمد صلاح على دعمه جهود مصر ضد كورونا ب20 مليون جنيه قبل أن يتضح له بأن لاعب ليفربول لم يقدم مساعدات حتى هذه الساعة.
     
    يذكر أن آخر تغريدة كتبها محمد صلاح على حسابه في تويتر الذي يتابعه عليه 11 مليوناً، كانت في 11 الشهر الجاري، وحملت صوراً سابقة له خلال تدريبات فريق ليفربول.. دون أن يتطرق لكورونا بشيء.
    طباعة