قال إن نتيجة فحصه لـ«كورونا» جاءت سلبية

نجم ريال مدريد يعتذر عن كسر «العزل الصحي»

اعتذر مهاجم ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، الصربي لوكا يوفيتش، أول من أمس، عن كسره شروط العزل الصحي، التي كان يجب أن يتقيد بها بعد عودته إلى بلاده، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، لاسيما في إسبانيا.

ووضع أفراد النادي الملكي في الحجر الصحي، الأسبوع الماضي، بعد اكتشاف حالة إصابة بفيروس «كوفيد-19» في صفوف فريق كرة السلة، وهو ما أدى إلى وقف منافسات الليغا لمرحلتين على الأقل. لكن يوفيتش أفاد بأن ناديه سمح له بالعودة إلى بلاده، بعدما جاءت نتيجة فحصه سلبية.

وفرضت السلطات الصربية على العائدين وضع أنفسهم في عزل صحي طوعي لأسبوعين، لكن اللاعب، البالغ 22 عاماً، شوهد يتنزه في الشارع، ويحتفل مع صديقته الحميمة، ما أثار انتقادات واسعة في صربيا من الصحافة والمسؤولين الحكوميين.

وكتب اللاعب السابق لإينتراخت فرانكفورت الألماني وبنفيكا البرتغالي، عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي «بداية، أنا آسف جداً». وأضاف «في مدريد، جاء فحص (كوفيد-19) الذي خضعت له سلبياً، والأمر نفسه للفحص في صربيا. لذا قررت السفر إلى صربيا لمساندة شعبي، إضافة إلى أن أكون قريباً من عائلتي، بإذن من النادي». ووجد يوفيتش نفسه محط انتقادات لاذعة من مسؤولين، تتقدمهم رئيسة الوزراء آنا برنابيتش، التي قالت: «رأينا الأمثلة السيئة التي يقدمها نجومنا في كرة القدم، الذين يتقاضون الملايين (من الدولارات)، ويتجاهلون العزل الطوعي عندما يعودون إلى بلدهم».


- يوفيتش تعرض لانتقادات شديدة بعد أن كسر العزل الصحي في إسبانيا وسافر إلى صربيا حيث شوهد يتجول في أماكن عامة.

طباعة