نادٍ واحد في «الليغا» يرفض إخضاع لاعبيه لفحوص «كورونا»

نادي بلد الوليد مملوك لنجم الكرة البرازيلية السابق رونالدو. من المصدر

وجّهت بعض وسائل الإعلام الإسبانية انتقادات لنادي بلد الوليد المحلي، الذي أصبح النادي الوحيد في الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) الذي يرفض إخضاع لاعبيه لفحوص الكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، الذي انتشر في العديد من دول العالم، بما فيها إسبانيا، التي أصبحت رابع بلد عالمي من حيث عدد الإصابات التي وصلت إلى أكثر من 15 ألف إصابة و640 وفاة، حتى صباح أمس. ولم تسلم الأندية الإسبانية من إصابات «كورونا»، حيث تبيّن إصابة ثلثي اللاعبين والعاملين في نادي فالنسيا، بجانب العديد من اللاعبين والموظفين في مختلف أندية إسبانيا، بينهم حالات وفاة، أبرزها للمدرب الشاب في نادي ملقة، فرانشيسكو غارسيا.

ونقلت صحيفة «ماركا»، أمس، عن أحد المسؤولين في نادي بلد الوليد، المملوك لنجم الكرة البرازيلية السابق رونالدو، قوله إنهم رفضوا إجراء الفحوص، لأنه لم يتبين أي أعراض على اللاعبين والعاملين، وأنهم يريدون أن تستخدم تلك الموارد من أجل المحتاجين إليها.


- نادي بلد الوليد يؤكد أنه ليس في حاجة لإخضاع لاعبيه للفحوص لأنه لم تظهر عليهم أي أعراض.

 

طباعة