بالفيديو.. بعيداً عن "كورونا" هل تتذكر الأسطورة البرازيلية رونالدو

الأسطورة البرازيلية رونالدو

نشر الحساب الرسمي لدوري أبطال أوروبا على موقع التواصل الإجتماعي تويتر لقطات لأسطورة كرة القدم البرازيلية وأحد أفضل مهاجمي كرة القدم في التاريخ رونالدو في إحدى مباريات دوري الأبطال عام 1998 وكان اللاعب في أفضل فتراته بكرة القدم.

وكان رونالدو قد أعتزل اللعب عام 2011، ويُعتبر أفضل مهاجمي كرة القدم عبر التاريخ حسب الكثيرين، كما يُصنّف أنه أحد أفضل من لعب كرة القدم على الإطلاق، وقد فاز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم وهو بسنّ العشرين عاماً عام 1996، كأصغر من حقّقها، كما ظفر بها في مناسبتيْن أخريين عاميْ 1997 و2002، وهو كذلك أصغر من حقّق جائزة الكرة الذهبية وكان ذلك عام 1997، كما ظفر بها في مناسبة أخرى عام 2002، كما حصل أيضاً على الحذاء الذهبي مرة واحدة موسم 1996–97.

أما مع منتخب بلاده البرازيل فقد استُدعي لأول مرة لتمثيل منتخب بلاده البرازيل قبل مونديال 1994 عندما كان في سن السابعة عشرة من العمر، ونجح في الفوز ببطولة كأس العالم مرتين (في نستخي 1994و2002) ووصل معه لنهائي نسخة 1998 التي خسرها أمام منتخب فرنسا المستضيف، واختير هو كأفضل لاعب في البطولة، كما حظي بلقب هدّاف النسخة التالية (2002) بثمانية أهداف قاد بها منتخبه لتحقيق لقبه المونديالي الخامس.

 كما حقق اللاعب مع منتخب السامبا بطولة كوبا أمريكا مرتين، أولها في نسخة 1997 التي سجّل في مباراتها النهائية وحلّ ثانياً في قائمة الهدافين بخمسة أهداف، واختير أفضل لاعب في البطولة،[13] فيما حقق اللقب الثاني في نسخة 1999 وسجّل أيضاً في النهائي وتصدّر ترتيب هدافي البطولة (مناصفة مع زميله ريفالدو) برصيد خمسة أهداف، وفي عام 1997 شارك أيضاً مع منتخب البرازيل في بطولة كأس القارات التي أُقيمت في المملكة العربية السعودية وظفر مع المنتخب بلقبها، كما سجل أربعة أهداف في البطولة منها هدف في نصف النهائي وهاتريك في النهائي، وخاض رونالدو مع منتخب السامبا 98 مباراة سجل خلالها 62 هدفاً جعلته يحتلّ المركز الثاني في قائمة هدافي المنتخب التاريخيين خلف الأسطورة بيليه (77 هدفاً)

طباعة