مدرب ليفربول: «الأبواب الموصدة» لن تمنع انتشار كورونا

رأى مدرب ليفربول الإنجليزي، الألماني يورغن كلوب، أن إقامة مباريات كرة القدم خلف أبواب موصدة في وجه المشجعين، قد لا يكون الحل الأمثل للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك عشية استضافته أتلتيكو مدريد الإسباني في إياب ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويستضيف ليفربول أتلتيكو غدا على ملعبه أنفيلد الذي يتسع لنحو 54 ألف متفرج، يتوقع ان تبلغ حصة الفريق الإسباني نحو ثلاثة آلاف منهم. وفي حين لم تتخذ السلطات الإنجليزية بعد أي إجراءات بشأن مباريات كرة القدم المقامة على أرضها، أعلنت إسبانيا اليوم أن المرحلتين المقبلتين من الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا)، ستقامان من دون جمهور، وسط إجراءات مشابهة في ألمانيا وفرنسا، وإيقاف كامل للنشاطات الرياضية في إيطاليا حتى الشهر المقبل.
وقال كلوب الذي خسر فريقه في مباراة الذهاب بهدف نظيف «بعض الأمور أكثر أهمية من كرة القدم، نحن ندرك ذلك في اللحظة الراهنة». وأضاف «الأبواب الموصدة لن تمنع انتشار كورونا، ولا أعرف الى أي حد يمكن ان يساعد ذلك في مباريات كرة القدم. المشكلة مع المباريات، انه اذا لم تكن متواجدا في الملعب، تتواجد في غرف مغلقة لمتابعة المباراة، وربما مع أشخاص آخرين. لست واثقا ما هو الحل الأمثل في هذه الحالة».

 

طباعة