المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض طلب بلاتيني

الفرنسي ميشال بلاتيني. أ.ف.ب

رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أمس، طلب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق، الفرنسي ميشال بلاتيني، قائلة إن إيقافه لمدة أربع سنوات عن جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم في نهاية عام 2015 كان «مبرراً».

وردَّ نجم يوفنتوس الإيطالي ومنتخب فرنسا السابق: «لا يهم.. المعركة مستمرة».

ورأت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، في بيان، أنه «بالنظر إلى خطورة الجرائم المرتكبة، والمنصب الرفيع الذي كان بلاتيني يشغله في عالم كرة القدم، والحاجة إلى استعادة سمعة اللعبة والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، فإن العقوبة المفروضة لا تبدو مفرطة ولا تعسفية».

وأوقف بلاتيني (64 عاماً)، لاعب منتخب فرنسا السابق، الذي ترأس «ويفا» بين 2007 و2015، عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لثمانية أعوام، في منتصف ديسمبر 2015، لتقلصها محكمة التحكيم الرياضي (كاس) إلى أربع سنوات في العام التالي، بسبب قبوله دفعة مشبوهة، عام 2011، بقيمة مليونَي دولار عن عمل استشاري قام به عام 2002، لرئيس السابق للاتحاد الدولي للعبة، السويسري جوزيف سيب بلاتر، الموقوف بدوره ستة أعوام، من دون أن يكون مرتبطاً معه بعقد مكتوب.

طباعة