بعد أن استغلوا الأرض والجمهور على أكمل وجه ذهاباً

المصريون والمغاربة يخشون «الريمونتادا» و«جحيم إفريقيا»

الزمالك يبني آمالاً كبيرة على نجمه المغربي أشرف بن شرقي للتسجيل مجدداً في مرمى الترجي. أ.ف.ب

يتوجس الزمالك والأهلي المصريان، والرجاء الوداد البيضاويان المغربيان، «ريمونتادا» مضيفيهم الترجي التونسي «حامل اللقب» في العامين الأخيرين، وماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي، ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي، والنجم الساحلي التونسي، وذلك في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم.

واستغلت الأندية الأربعة عاملَي الأرض والجمهور على أكمل وجه ذهاباً، ففاز الزمالك على الترجي 3-1، والأهلي على صنداونز والرجاء على مازيمبي والوداد على النجم الساحلي بنتيجة واحدة 2-صفر.

ويفتتح إياب ربع النهائي، اليوم، بالقمة المرتقبة بين الترجي والزمالك، وهي الثالثة بين الفريقين في ثلاثة أسابيع، بعد الأولى في 14 فبراير الماضي، في الكأس السوبر الإفريقية، والثانية الجمعة الماضية في ذهاب المسابقة القارية، وكلتاهما كسبهما الزمالك بنتيجة واحدة 3-1.

ويأمل الترجي، الطامح إلى أن يكون أول فريق يتوج باللقب القاري ثلاث مرات متتالية، أن يستغل على أفضل نحو عاملَي الأرض والجمهور، كما دأب في الموسمين الماضيين، ليتدارك خسارته ذهاباً 1-3 في القاهرة، لكن مهمته لن تكون سهلة بسبب الغيابات الكثيرة في صفوفه، نتيجة العقوبات القاسية التي فرضها عليه الاتحاد القاري (كاف)، على خلفية الأحداث التي شهدتها مباراة الذهاب.

وأوقفت اللجنة التأديبية لـ«الكاف» المدرب معين الشعباني، ومساعده مجدي تراوي، أربع مباريات مع غرامة مالية للأول بقيمة 20 ألف دولار، بسبب «سلوكه العدواني واستخدامه كلمات مهينة لحكام المباراة»، وللثاني 50 ألف دولار بسبب «سلوكه العدواني تجاه الحكام واستخدامه كلمات وتهديدات عدوانية»، وقائد الفريق، خليل شمام، ست مباريات وغرامة 40 ألف دولار، بسبب كلمات مهينة والبصق على حكام المباراة، والجزائري عبدالرؤوف بن غيث لأربع مباريات مع غرامة 20 ألف دولار «لاستخدامه كلمات عدوانية بحق الحكام».

وشهدت المباراة احتجاجات كثيرة للاعبي الترجي على الحكم المغربي، رضوان جيد، خصوصاً عقب تسجيل الزمالك للهدف الثاني عبر المهاجم المغربي، أشرف بن شرقي، في الدقيقة 71، خصوصاً شمس الدين الذوادي الذي شد الحكم من قميصه، وإيهاب المباركي الذي قام بدفعه، وقام عقب تلك الاحتجاجات بطرد اللاعب محمد علي بن رمضان (73).

ويغيب أيضاً الجزائري، إلياس الشتي، بسبب الإصابة، فيما يستعيد الفريق خدمات مهاجمه، طه ياسين الخنيسي، بعد غياب بسبب الإصابة.

في المقابل، سيحاول الزمالك، الساعي إلى التتويج باللقب القاري الغائب عن خزائنه منذ 2002، عندما ظفر به للمرة الخامسة في تاريخه، تأكيد تفوقه على الترجي، والعودة ببطاقة التأهل من قلب رادس. ويحوم الشك حول مشاركة المغربي، محمد أوناجم، بداعي الإصابة.

وقال قائد الزمالك شيكابالا إن «الفريق على أتم الاستعداد لمواجهة الترجي للمرة الثالثة في أسبوعين»، مضيفاً: «لقاء الإياب سيكون صعباً للغاية».


«كارثة بريتوريا» تدفع الأهلي إلى الحذر

يتخوف الأهلي، الطامح إلى لقبه التاسع، من تكرار «كارثة بريتوريا» عندما يحل على صنداونز بطل 2016.

وكان الفريق الأصفر فاز في ذهاب الدور عينه، الموسم الماضي، بخماسية نظيفة، وهذا ما يثير الخوف لدى الفريق المصري الذي حضر بكامل صفوفه إلى بريتوريا، بعد تجهيز التونسي علي معلول، صاحب ثنائية الفوز ذهاباً، إثر إصابة طفيفة.

وقال مدير الكرة بالنادي الأهلي، سيد عبد الحفيظ: «ماميلودي من أفضل فرق القارة، بعد المردود الذي قدمه على الصعيد القاري، والذي انعكس على نتائجه مع الفرق الكبرى».

ويأمل مدرب صنداونز، موسيماني، أن يهز لاعبوه شباك الأهلي، لكنه تساءل عن قدرة الأخير على الوصول إلى مرمى فريقه، وقال لصحيفة «إندبندنت» المحلية: «سأفقد وظيفتي إن قلت إننا لا نستطيع تسجيل هدفين في الأهلي، وأنا أريد الحفاظ عليها».

الوداد البيضاوي يعود إلى رادس

يعود الوداد البيضاوي، وصيف بطل الموسم الماضي، إلى ملعب رادس، لملاقاة النجم الساحلي وهو متفوق بثنائية ذهاباً.

وقدم الفريق المغربي عرضاً قوياً على ملعبه، بقيادة مدربه الجديد الإسباني خوان كارلوس غاريدو، الذي سيعود أيضاً إلى تونس بعد نحو شهر من إقالته من تدريب النجم الساحلي بالذات.

ويعلم غاريدو كل شيء عن الخصم الذي يتسلح بعاملَي الأرض والجمهور، وحماسة مدربه الجديد، قيس الزواغي، لقلب الطاولة.

واستعاد غاريدو جهود عبداللطيف نصير وصلاح الدين السعيدي للإصابة، لينضما إلى كوكبة اللاعبين المميزين بالفريق، وعلى رأسهم القائد إبراهيم النقاش، والمهاجم الكونغولي الديمقراطي كازادي كاسونغو، ومحمد الناهيري مسجل هدفَي الذهاب، ووليد الكرني وبديع أووك.

رئيس مازيمبي يتوعد الرجاء بـ «جحيم لوبومباشي»

يأمل الرجاء البيضاوي أن يحافظ على تفوقه على مستضيفه مازيمبي، عندما يتواجهان في لوبومباشي، إلا أنه يعلم تماماً مدى صعوبة اللعب في ملعب مضيفه المكسو بالعشب الاصطناعي.

وتوعد رئيس مازيمبي، الملياردير مويس كاتومبي، في مقطع فيديو، الرجاء بالجحيم في لوبومباشي، وكسر شوكة ممثل المغرب، والتأهل إلى نصف النهائي.

وقال: «لا مستحيل مع مازيمبي.. ونصف النهائي هدفنا»، مضيفاً عن دور الجمهور: «هذه مباراتكم فلا تهدروا فرصة حضور الريمونتادا».


- الزمالك يطارد حلم التتويج باللقب القاري الغائب عن خزائنه منذ 2002.

- الترجي يعاني إيقافات وغرامات بعد اعتداء مدربه ولاعبين على حكم الذهاب.

طباعة