برشلونة يحدد مصير المدرب الإثنين المقبل

ميسي: أتلتيكو وجّه لنا لطمة قوية.. والانتقادات ضد فالفيردي طبيعية

صورة

وصف نجم كرة القدم الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني الانتقادات التي يتعرض لها مديره الفني إيرنستو فالفيردي لدى خسارة الفريق في أي مباراة بأنها «طبيعية»، مشيراً إلى أن الناس تلجأ إلى توجيه الانتقادات للمدرب في حالة الخسارة، وقال إن «أتلتيكو وجّه لهم لطمة قوية بعد الفوز عليهم في كأس السوبر المقامة في ضيافة السعودية، أول من أمس».

وفقد برشلونة فرصة الدفاع عن لقبه في السوبر الإسباني إثر خسارته 2/‏3 أمام أتلتيكو في الدور قبل النهائي، في المباراة التي أقيمت بمدينة جدة السعودية، وينتظر أن تحوم الشكوك حول مستقبل فالفيردي مع الفريق في الأيام المقبلة بعد تعرض الفريق لهذه الهزيمة.

وقال ميسي في تصريحات صحافية بعد المباراة: «هذا أمر طبيعي عندما يتعرض الفريق لهزيمة أو لا يحقق أهدافه أو عندما يقول الناس إن فريقهم لا يلعب بالطريقة التي يريدها الجمهور، أو التي يريدها الفريق. علينا أن نكون أكثر تماسكاً واتحاداً من أي وقت سابق وأن نكون أقوياء كفريق ونتحرك للأمام».

وأضاف: «الموقف صعب لأننا فقدنا لقباً كنا نريده. أردنا الكفاح للفوز باللقب لكننا تلقينا لطمة قوية بالخروج من المسابقة. وقوة الصدمة كانت للطريقة التي ودعنا بها البطولة».

وأوضح: «كنا متفوقين للغاية على مدار 80 دقيقة لكننا خسرنا اللقاء بسبب أخطاء في الدقائق الأخيرة اهتزت من خلالها شباكنا مرتين، ليقلب أتلتيكو نتيجة المباراة لصالحه في الدقائق العشر الأخيرة. وسواء كان هذا عادلاً أم لا، فقد خسرنا المباراة».

وأضاف: «الحقيقة هي أننا نواصل العمل ونواصل السعي لتحسين مستوانا. الآن سيكون لدينا عدد أكبر من الأيام من أجل الاستعداد للمباراة التالية، وأن نفكر في مبارياتنا المقبلة بالدوري الإسباني».

وقال ميسي «لدينا الكثير لنطوره، لكننا في المركز الأول بالدوري. حان الوقت الآن لنحسن مستوانا». وأضاف: «علينا أن نحسن مستوانا وندرك هذا تماماً. أعتقد أننا تقدمنا خطوة إلى الأمام في هذه المباراة أمام أتلتيكو. ندرك أننا لم نقدم بعض الأشياء بالشكل الذي كان يتوجب علينا في هذه المباراة». وذكرت وسائل إعلام إسبانية عديدة أمس أن إدارة برشلونة تنوي الاجتماع الاثنين المقبل من أجل اتخاذ موقف يحدد مصير فالفيردي، إما بتجديد الثقة فيه، أو بالإقالة، خصوصاً في ظل استمرار تواضع النتائج في هذا الموسم.

أول سوبر يجمع فريقين غير متوّجين

صمد أتلتيكو مدريد وانتظر آخر 10 دقائق لقلب الطاولة على برشلونة والفوز عليه 3-2، أول من أمس، في مباراة حماسية ضمن نصف نهائي الكأس السوبر الإسبانية في كرة القدم، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة» في مدينة جدة السعودية. والمثير في هذه المسابقة، أن نظامها الجديد الذي يسمح بمشاركة أربعة فرق، شهد لأول مرة في تاريخ «السوبر» خروج البطلين (بطل الدوري برشلونة) و(بطل الكأس فالنسيا)، ويلتقي طرفان غير متوجين الموسم الماضي في نهائي السوبر، هما أتلتيكو مدريد بطل المسابقة في 1985 و2014، وجاره ريال مدريد المتوج 10 مرات آخرها في 2017 والفائز الاربعاء على فالنسيا 3-1.

كيف خسر برشلونة أمام أتلتيكو

- سيطر الكاتالوني بالطول والعرض في المباراة واكتفى أتلتيكو بالدفاع.

- دخل كوكي بديلاً وافتتح التسجيل لأتلتيكو في بداية الشوط الثاني

(46) وسط غفلة من دفاع برشلونة.

- أعاد الأرجنتيني ميسي برشلونة إلى المباراة سريعاً في الدقيقة 51

بتسديدة رائعة من داخل الجزاء.

- عزز الفرنسي أنطوان غريزمان التقدم لبرشلونة في الدقيقة 62 من

رأسية، رافضاً الاحتفال أمام فريقه السابق.

- ألغى الحكم هدفين لبرشلونة، أحدهما لميسي بسبب لمسة يد، والثاني

لبيكيه بسبب تسلل فيدال.

- ضغط أتلتيكو بقوة بعد دخول فيتولو ولوريانتي، وأثمر ذلك عن

ضربة جزاء نفذها موراتا بنجاح (81).

- استغل أتلتيكو البطء الواضح في ظهر دفاع برشلونة، خصوصاً غياب

الانسجام بين أومتيتي وبيكيه، فانسل كوريا وسط الدفاع وتقدم

بسرعة واضعاً الكرة في الشباك في الدقيقة 86.


- تفوق برشلونة طوال 80 دقيقة، وخسر بسبب أخطاء دفاعية من أتلتيكو الذي استغل الثغرات في ظهر دفاع الكاتالوني.

طباعة