عام 2019 .. محمد صلاح "نقطة سلبية".. ورياض محرز"أداء مثالي"

    شهد عام 2019 نقلة لافتة في الرياضة العربية لاسيما كرة القدم، حيث عزز نجوم موقعهم على الساحة العالمية، بينما برزت أنديتها بحصدها الألقاب القارية الأربعة في إفريقيا وآسيا، ودول على صعيد الألقاب واستضافة مواعيد عالمية بارزة.

    أبرز الأسماء بلا منازع بقي المصري محمد صلاح الذي عزز مكانته مع فريقه ليفربول الإنجليزي، بمساهمته الأساسية في قيادته الى لقبه السادس في مسابقة دوري أبطال أوروبا، والأول منذ 2005.

    ويبدو صلاح مع زملائه مثل السنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو، وبقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب، أقرب من أي وقت مضى لتحقيق لقب طال انتظاره ثلاثة عقود في بطولة الدوري الإنجليزي.

    وأبى صلاح (27 عاما) الذي يخوض موسمه الثالث مع الفريق الأحمر، في ان ينهي العام بأقل من لقب غير مسبوق لناديه، بتتويجه بطلا لمونديال الأندية.

    اختير النجم المصري أفضل لاعب في البطولة، بعدما ساهم في فوز فريقه على مونتيري المكسيكي 2-1 في نصف النهائي، وعلى فلامنغو البرازيلي 1-صفر في الوقت الإضافي للمباراة النهائية.

    ما اختلف في 2019 أن صلاح بدأ برفع الكؤوس مع الفريق الذي يمضي عامه الرابع في عملية إعادة بناء شرع بها كلوب منذ توليه الإدارة الفنية في 2015: دوري الأبطال، كأس السوبر القارية، ومونديال الأندية.

    في موسم 2019-2020، سجل صلاح حتى الآن 13 هدفا في 24 مباراة خاضها مع الفريق في مختلف المسابقات، علما بأنه ابتعد لفترة وجيزة عن تشكيلته بسبب إصابة على مستوى الكاحل.

    أشاد به كلوب مرارا، لاسيما في مونديال الأندية عندما أجاب بنفي واستغراب على سؤال صحافي عن عدم تقديم اللاعب مستواه المعهود، ومؤكدا أنه "لاعب مهم جدا" في الفريق في أي أمر يقوم به.

    النقطة السلبية الوحيدة لصلاح كانت الخروج المبكر مع المنتخب من بطولة كأس الأمم الإفريقية التي استضافتها مصر هذا الصيف، وذلك بهدف متأخر على يد جنوب إفريقيا في الدور ثمن النهائي.

    ترقب المصريون الموعد على أمل ان يقودهم صلاح الى لقب منتظر منذ 2010. لكن نجم ليفربول لم يتمكن بمفرده من حمل عبء توقعات نحو 100 مليون مواطن، لاسيما وان المنتخب انشغل بأمور شتى خارج نطاق الملعب، خصوصا قضية اللاعب عمرو وردة واستبعاده عن المنتخب على خلفية تهم "تحرش" وجهت إليه، قبل عودته بضغط من اللاعبين.

     

    - القائد محرز -

    لكن البطولة الإفريقية شهدت بروز نجم آخر تعرفه الملاعب الإنجليزية جيدا هو الجزائري رياض محرز الذي قاد بجدارة منتخب محاربي الصحراء الى زعامة الكرة القارية للمرة الثانية في تاريخهم والأولى منذ 1990.

    قدم محرز ورفاقه مثل اسماعيل بن ناصر (أفضل لاعب في البطولة) وبغداد بونجاح ويوسف البلايلي والحارس رايس مبولحي، أداء شبه مثالي من البداية الى النهاية تحت راية المدرب الفذ جمال بلماضي.

    أعاد الأخير الثبات والاستقرار الى تشكلية تزخر بالمواهب لكنها عانت من مشاكل شتى منذ بلوغ الدور الثاني في مونديال البرازيل 2014.

    عادت الجزائر الى سابق عهدها في 2019، وستبقى اللحظة العالقة في الأذهان، الركلة الحرة التي نفذها محرز في الثواني القاتلة من نصف النهائي ضد نيجيريا، ومنح من خلالها بلاده هدف الفوز 2-1، والتأهل الى النهائي لملاقاة السنغال والتغلب عليها 1-صفر.

    رفع المنتخب كأسا حملت فرحة كبيرة للجزائريين في خضم احتجاجات سياسية تشهدها البلاد منذ أشهر، وشغل محرز باقتدار مركزه كقائد ومحترف قادر على حمل الفريق على كتفيه متى تطلّب الأمر ذلك.

    بعد عودته الى انجلترا لمحاولة المساهمة في إحراز فريقه مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للموسم الثالث تواليا، حظي إبن الثامنة والعشرين بإشادة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا الذي قال إنه "لاعب موهوب. يتمتع بأمر مميز هو رؤيته على مقربة من منطقة الجزاء".

    وتابع "ما يعجبني لدى رياض هو انه يحب كرة القدم. هو أول من يصل الى التمرين وأول من يمسك الكرة ويحاول اللعب بها. هذا يعني الكثير".

    سجل الجزائري هذا الموسم ستة أهداف في 22 مباراة مع فريقه، وتميز بتوفير 10 تمريرات حاسمة لزملائه.

     

    - الترجي والهلال -

    محرز هو إبن منطقة شمال إفريقيا التي قدمت الى القارة في الموسمين الأخيرين بطل دوري الأبطال الترجي التونسي.

    رفع الفريق بقيادة مدربه معين الشعباني لقب 2017-2018 على حساب الأهلي المصري، وكرر ذلك هذا العام على حساب الوداد البيضاوي المغربي، في دور نهائي أثار جدلا بسبب تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر"، واستدعى قرارا من الاتحاد القاري (كاف) لحسم هوية البطل بعد توقف مباراة الإياب في تونس وانسحاب لاعبي الفريق المغربي منها.

    مضى الترجي بتشكيلة فقدت العديد من ركائزها، الى مشاركته الثانية في كأس العالم للأندية، حيث اكتفى بإحراز المركز الخامس للعام الثاني تواليا، وذلك بفوز ساحق على السد القطري المضيف بنتيجة 6-2.

    كان النادي التونسي الذي يحتفل هذا العام بمئويته، قريبا من حلم بلوغ المباراة نصف النهائية، لكنه تعثر للمرة الثالثة وبهدف وحيد، عند عتبة المباراة الأولى في الدور الثاني، والتي جاءت هذه المرة أمام الهلال السعودي العائد بعد نحو عقدين من الزمن الى زعامة الكرة الآسيوية.

    فرض فريق العاصمة الرياض نفسه كبير آسيا هذا العام، معولا بشكل أساسي على تكتيك مدربه الروماني رازفان لوشيسكو، ومهاجمه الفرنسي بافيتيمبي غوميس هداف دوري الأبطال وأفضل لاعبيه للموسم المنصرم.

    وقدم الهلال أداء مشرفا في مونديال الأندية، وكاد أن يحقق مفاجأة العبور الى المباراة النهائية بعدما أنهى الشوط الأول لنصف النهائي أمام فلامنغو متقدما بهدف نظيف، قبل أن يتلقى ثلاثة في الشوط الثاني.

    التفوق العربي زكَّاه فريقا الزمالك المصري والعهد اللبناني بتتويجهما بلقب مسابقة كأس الاتحاد في القارتين السمراء والصفراء.

     

    طباعة