الأهلي المصري يعترف بالاستغناء عن مؤمن زكريا .. ويكشف الحقيقة

    مؤمن زكريا لعب للأهلي والزمالك وتألق مع الفريقين

    كشف النادي الأهلي المصري حقيقة الاستغناء عن لاعبه مؤمن زكريا وذلك بعد فترة من الجدل بالشارع الرياضي المصري بعد ظهور هذه القضية حالياً إعلامياً أثناء تلقي اللاعب العلاج وسفره إلى إلمانيا وعودته مرة أخرى.

    وكان الإعلام الرياضي المصري قد تداول اليومين الماضيين قضية ارسال النادي القاهري إخطاراً للاعب المريض مؤمن زكريا، يخبره بالإستغناء عنه، وهو ما دفع النادي إلى الرد على هذه القضية.

    وشرح مصدر بالنادي الأهلي لمواقع وصحف مصرية حقيقة الموضوع حيث أشار إلى إرسال النادي منذ ثلاثة أشهر إخطارًا لكل اللاعبين الذين لن يتم قيدهم في قائمة الفريق للموسم الجديد بعدم القيد في القائمة، لافتا إلى أن هذا الأمر إجراء روتيني وفقا للوائح الاتحاد المصري لكرة القدم، حتى يتسنى لأي لاعب منهم التعاقد مع نادٍ جديد.

    وأضاف المصدر: "مؤمن زكريا غير مقيد في قائمة الفريق من الأساس حتى يتم إرسال خطاب جديد له يفيد بفسخ التعاقد معه مثلما تردد، الإخطار الذي تلقاه مؤمن زكريا كان منذ 3 أشهر شأن باقي اللاعبين الذين لم يتم قيدهم في قائمة الفريق، هذا الإخطار لم يمنع مجلس إدارة الأهلي برئاسة محمود الخطيب من اتخاذ قرار بتحمل تكاليف علاج اللاعب، وهذا القرار تم تفيعله منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر وساري حتى الآن ونابع من مسئولية النادي تجاه أبنائه".

    وأكد المصدر أن الأهلي لم ولن يتأخر في تقديم كل الدعم لمؤمن زكريا وملتزم بالقرار الذي صدر من مجلس الإدارة، خاصة أنه أحد أبناء النادي وكل ما يتردد  بشأن التخلي عنه غير صحيح، مضيفا: "تأكيدا على ذلك الأمر، أوضح مؤمن زكريا لمسئولي الأهلي أن له بعض المستحقات المتأخرة من عهد المجلس السابق حيث تم الاتفاق على تقاضيه مبلغ محدد بخلاف المبلغ الموجود في عقده، وعندما تولت الإدارة الحالية نفذت ما هو موجود في العقد، لكن مؤمن أبلغهم أن هناك اتفاقا شفهيا خارج العقد مع الإدارة السابقة،  ونظرا لظروف اللاعب قامت إدارة الأهلي الحالية بصرف تلك المبالغ للاعب التي لا يمتلك بها أي سند قانوني وهم 775 ألف جنيه بتاريخ 9 أكتوبر".

    وتابع: "هناك اتفاق مع مؤمن زكريا على أن فاتورة علاجه مفتوحة دون سقف في أي مكان بالعالم وخلال أي توقيت وبالفعل أجرى عدة فحوصات بمصر ثم إسبانيا ثم ألمانيا و تسلم شيك قيمته 15 ألف يورو بتاريخ 9 أكتوبر الماضي".

     

     

    طباعة