ليفربول يعزز صدارته.. ومورينيو يعيد توتنهام إلى طريق الانتصارات

    عناق بين فيرمينو وماني بعد الفوز على كريستال بالاس. إي.بي.إيه

    عزز فريق ليفربول موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقق انتصاراً صعباً على مضيفه كريستال بالاس 2-1، أمس، في المرحلة الثالثة عشرة من المسابقة.

    من جانبه، حقق توتنهام بداية جيدة تحت قيادة مديره الفني الجديد، البرتغالي جوزيه مورينيو، وتغلب على مضيفه ويستهام 3-2.

    وأفلت أرسنال من الهزيمة على ملعبه وتعادل بصعوبة مع ضيفه ساوثهامبتون 2-2، بينما عاندت الأرض أصحابها بشكل كبير في مباريات أخرى، حيث تغلب نوريتش سيتي على مضيفه إيفرتون 2-صفر، وبيرنلي على مضيفه واتفورد 3- صفر، وولفرهامبتون على مضيفه بورنموث 2-1، وليستر سيتي على مضيفه برايتون 2- صفر.

    وتقدم ليفربول في مباراته أمام كريستال بالاس بهدف سجله النجم السنغالي ساديو ماني في الدقيقة 49، ثم أدرك ويلفريد زاها التعادل لكريستال بالاس في الدقيقة 82، قبل أن يخطف فيرمينو هدف الفوز لليفربول في الدقيقة 85.

    وافتقد ليفربول، في مباراة أمس، جهود النجم المصري محمد صلاح، الذي ظل على مقاعد البدلاء حتى النهاية، وذلك بعد عودته، أخيراً، من الإصابة.

    ورفع ليفربول رصيده في الصدارة إلى 37 نقطة، بفارق ثماني نقاط أمام أقرب منافسيه ليستر سيتي صاحب المركز الثاني، بينما تجمد رصيد كريستال بالاس عند 15 نقطة في المركز الثالث عشر.

    وكانت مباراة أمس هي الأولى لتوتنهام تحت قيادة مورينيو، الذي تولى منصب المدير الفني يوم الأربعاء الماضي، بعد يوم واحد من إقالة الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو من تدريب الفريق بسبب تراجع النتائج. ورفع توتنهام رصيده إلى 17 نقطة، ليقفز من المركز الرابع عشر إلى المركز التاسع، بينما تجمد رصيد ويستهام عند 13 نقطة، في المركز السادس عشر.

    وتقدم توتنهام بثلاثة أهداف، سجلها هيونغ مين سون، ولوكاس مورا، وهاري كين، في الدقائق: 36 و43 و49، ثم رد ويستهام بهدفين سجلهما ميشيل أنطونيو وأنجيلو أوجبونا، في الدقيقتين 73، والسادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

    طباعة