يلتقي اليوم أوراوا الياباني في إياب النهائي القاري

    قوة الهلال خارج الأرض تقربه من الفرحة الآسيوية الثالثة

    صورة

    تدق ساعة الحقيقة لفريق الهلال السعودي، اليوم، حين يحل ضيفاً على أوراو الياباني في إياب نهائي دوري أبطال آسيا الساعة 2:00 ظهراً بتوقيت الإمارات، بحثاً عن اللقب الآسيوي الثالث في تاريخ النادي. ويدخل الهلال بمعنويات كبيرة بعد تفوقه في الذهاب بهدف لصفر، إضافة إلى قوته الهجومية التي تظهر أكثر خارج الأرض خلال هذا الموسم، وتجعله أقرب للقب القاري الكبير مقارنة بخصمه الياباني.

    ومنذ نهائي 2004 حين قلب اتحاد جدة تأخره في الذهاب ليتوج في الإياب، لم يحقق ذلك أي فريق آخر. ولا يريد الهلال التفريط في ثالث فرصة له، بعد أن خسر من سيدني الأسترالي عام 2014، ثم من أوراوا نفسه 2017. ولايزال يبحث عن لقبه الاول في الشكل الجديد للمسابقة، حيث توّج سابقاً بلقبين في 1992 و2000.

    ويخوض الهلال المباراة وهو مصمم على وضع حد لصيام دام منذ عام 2005، عندما كان الاتحاد آخر فريق سعودي يتوّج باللقب القاري.

    ولم يخسر الهلال خارج أرضه هذا الموسم إلا في لقاء واحد أمام استقلال إيران، وباستثناء ذلك نجح في تحقيق نتائج إيجابية، ما يعزز من فرصه أمام أوراوا.

    ويعتمد مدرب الهلال، لوشيسكو، على قوته الهجومية بـ24 هدفاً، على رأسها الفرنسي بافيتمبي غوميز، الذي يتصدر قائمة الهدافين بـ10 أهداف، وسالم الدوسري وسيباستيان جيوفينكو وكاريلو وسلمان الفرج، كما أنه سجل في كل المباريات خارج الأرض، باستثناء لقاء اتحاد جدة، الذي انتهى بالتعادل السلبي، في ذهاب دور الثمانية. وسجل الهلال 10 أهداف في دور المجموعات، استهلها بهدف دون رد خارج ملعبه أمام العين، ثم الفوز على الدحيل القطري 3-1، قبل أن يسجل هدفاً في خسارته أمام استقلال طهران 1-2، وعاد ليهزم استقلال طهران بهدف دون رد في الجولة الرابعة.

    وانتصر أمام ضيفه العين بهدفين دون رد في الرياض، قبل أن يختتم دور المجموعات بهدفي غوميز بالتعادل 2-2 أمام الدحيل. وفي دور الـ16 فاز الهلال خارج ملعبه أمام أهلي جدة 4-2، قبل الخسارة إيابًا بهدف دون رد.

    وفي ربع النهائي تعادل ذهاباً أمام مضيفه اتحاد جدة، قبل أن يفوز إياباً 3-1 ويضرب موعداً مع السد في المربع الذهبي. واكتسح الهلال السد خارج الديار 4-1، قبل أن يخسر في الرياض بنتيجة 2-4، ليقطع تذكرة العبور إلى نهائي البطولة الآسيوية. وسيحظى نادي الهلال السعودي، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام سعودية، بمساندة نحو 3000 مشجع غادروا العاصمة الرياض عبر طائرات خاصة، وسيخوض الفريق المباراة بصفوف مكتملة بعد تعافي الدولي محمد كنو من الإصابة.


    الشلهوب: لم نتوّج بأي شيء بعد

    قال قائد فريق الهلال، محمد الشلهوب، إن «الفريق مركز بشكل كبير في هذه المباراة، ويسعى إلى عدم التفريط في اللقب القاري»، وتابع في تصريح صحافي: «لم نحسم شيئاً حتى الآن، مازالت أمامنا مباراة ثانية، ويجب أن نؤدي أفضل ما بوسعنا خلالها». وأضاف: «لم نتوّج بأي شيء بعد، ونتمنى أن نوفق في مباراة الإياب ونحصل على هذه البطولة ،التي نبحث عنها منذ فترة طويلة».

    الهلال توج سابقاً بلقبين في أبطال آسيا في عامي 1992 و2000.

     

    طباعة