ليفربول يريد الحفاظ على سجله خالياً من الهزائم

    مان سيتي يسعى لفك عقدة الـ 16 عاماً في استاد «أنفيلد»

    صورة

    تتجه أنظار عشاق الكرة الإنجليزية، اليوم، إلى قمة المرحلة الـ12 من الدوري الإنجليزي الممتاز، حين يستضيف متصدر الدوري، ليفربول، على ملعبه في أنفيلد، مطارده المباشر، وحامل اللقب، مانشستر سيتي، في مباراة قد تكون حاسمة في مشوار ليفربول من أجل الظفر بلقب الدوري الانجليزي للمرة الأولى منذ فترة طويلة.

    ويأمل من جانبه مان سيتي تقليص الفارق مع ليفربول، حيث يتقدم الأخير في الصدارة بفارق ست نقاط (31 نقطة)، مقابل 25 نقطة لسيتي.

    ويأمل مدرب سيتي، بيب غوارديولا، أن يقود فريقه لفك عقدة ملعب أنفيلد، الذي لم يفز عليه منذ عام 2003، أي قبل 16 عاماً، وبالضبط حين فاز سيتي على ليفربول 2-1، بهدفين متأخرين من لاعبه الفرنسي، وقتها نيكولاس أنيلكا، ومنذ ذلك الوقت إما تعادل أو خسر، وهو الواقع الذي يريد غوارديولا تغييره اليوم.

    وتعرض سيتي لصفعة قبل قمته مع ليفربول، لغياب حارسه البرازيلي الدولي ايدرسون، بسبب الإصابة. وخرج ايدرسون بين شوطي مباراة سيتي واتالانتا الإيطالي (1-1)، الأربعاء الماضي، في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم لإصابة عضلية.

    وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي: «لن يكون قادراً على اللعب».

    وأنهى سيتي المباراة في إيطاليا مع مدافعه، كايل ووكر، في مركز حراسة المرمى، بعد طرد بديل ايدرسون، التشيلي كلاوديو برافو، قبل 10 دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

    وكان برافو حارساً أساسياً في سيتي، قبل جلب غوارديولا للبرازيلي الذي أصبح خياره الأول في آخر موسمين. ولم يخسر الفريق الأحمر تحت إشراف مدربه الألماني، يورغن كلوب، سوى مرة يتيمة في آخر 50 مباراة من الدوري، بينما لم يخسر خلال 11 مباراة خاضها هذا الموسم. لكن غوارديولا لا يعتقد أن خسارة فريقه ستحسم اللقب «لا ينتهي (الدوري) أبداً في نوفمبر، أعرف ماذا سيحصل إذا خسرنا، والجميع سيقولون إن الأمر انتهى، لكن لايزال لدينا العديد من المباريات»، وتابع «الخبرة في الرياضة تؤكد أن عليك القتال حتى النهاية، هذا ما أريده في أنفيلد وفي بقية المباريات».

    في المقابل، قال مدرب ليفربول، يورغن كلوب، إن على فريقه التحلي بالشجاعة عند الهجوم، والمثالية عند الدفاع، إذا ما أراد التغلب على سيتي. وأضاف كلوب في المؤتمر الصحافي: «في آخر عامين كانت كل مواجهة بيننا حاسمة»، وتابع: «كل الأمور واضحة تماماً ولا أحد يخفي أي شيء، إذا لم نملك الشجاعة أمام مانشستر سيتي فلن نتمكن من الحصول ولو على نقطة».


    ضمانات أمنية لـ «السيتيزن» قبل اللقاء

    ‬‬قالت شرطة منطقة مرسيسايد البريطانية، أول من أمس، إنها أطلقت عملية «شاملة» للحيلولة دون وقوع أي أعمال عنف أو حوادث غير مرغوب فيها، حين يحل سيتي ضيفاً على ليفربول. وأفادت وسائل إعلام بريطانية أن سيتي أعرب عن قلقه على سلامة لاعبيه، بعد أن ظهرت دعوة انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تدعو مشجعي ليفربول إلى الوقوف على الطريق المؤدي إلى ملعب أنفيلد، واستقبال حافلة سيتي «بالمشاعل والقوارير والأعلام». وتعرضت حافلة سيتي لأضرار في ظروف مماثلة في أبريل 2018. وقال قائد شرطة مرسيسايد، بول وايت، في بيان: «كحال أي مباراة، أطلقنا عملية أمنية شاملة وملائمة قبل المباراة، وأجرينا اتصالات مع كلا الناديين ومجموعات المشجعين».

    ليفربول يتقدم في صدارة الدوري الإنجليزي بـ31 نقطة، مقابل 25 نقطة لمان سيتي.

    آخر مرة فاز فيها سيتي على ملعب ليفربول، تعود إلى سنة 2003، حين انتصر 2-1، بهدفين متأخرين من نجمه الفرنسي وقتها، نيكولاس أنيلكا.

    طباعة