«الزعيم» يريد ردَّ دين 2017

    الهلال السعودي في مهمة الحسم بذهاب نهائي أبطال آسيا أمام أوراوا الياباني

    الهلال بصفوف مكتملة اليوم.

    يسعى الهلال إلى تفادي سيناريو 2017، عندما يستضيف أوراوا ريد دايموندز الياباني، مساء، على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم. ويمني الهلال النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور، لتحقيق فوز يؤمن له خوض مباراة الإياب المقررة في 24 الجاري، بمدينة سايتاما اليابانية، بارتياح كبير في سعيه إلى الظفر باللقب، وتعويض خيبته عام 2017، عندما أرغم على التعادل الإيجابي 1-1 على أرضه أمام أوراوا ريد دايموندز في ذهاب الدور النهائي، قبل أن يخسر إياباً صفر-1.
    ويدخل الهلال المباراة بصفوف مكتملة بعودة لاعب وسطه محمد إبراهيم كنو، عقب تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب منذ 26 سبتمبر الماضي، وسيشكل إضافة قوية للتشكيلة التي تضم سبعة لاعبين دوليين، وخمسة محترفين أجانب مميزين، في مقدمتهم الدوليان السابقان الإيطالي سيباستيان جوفينكو، والفرنسي بافيتيمبي غوميس، متصدر لائحة هدافي النسخة الحالية برصيد10  أهداف.
    ويعول الهلال كثيراً على محترفيه الأجانب، خصوصاً غوميس الطامح إلى أن يصبح أفضل هداف في صفوف الهلال في نسخة واحدة من المسابقة، حيث يتساوى حالياً مع ناصر الشمراني (2014)، والسوري عمر خريبين (2017). وقال مدرب الهلال، الروماني رازفان لوشيسكو، أمس، في مؤتمر صحافي: نحن متشوقون ونتسلح بالثقة، ونسعى للتركيز واللعب بالتفاصيل الدقيقة. وحول الضغوط الكبيرة، قال: سمعت منذ أول تدريب عن الحرص الكبير على هذه البطولة ولست قلقاً من شيء. واستعد الهلال جيداً للمواجهة، فبعد تعثره في مباراتيه الأخيرتين بالدوري أمام جاره النصر 1-2، ومضيفه الفتح 3-3، أكرم وفادة عرعر من الدرجة الثانية 4-1 في مسابقة الكأس، في مباراة أراح خلالها لوشيسكو سبعة لاعبين، هم: كنو وخريبين والبيروفي أندري كاريو بسبب الإصابة، والمعيوف وياسر الشهراني وجوفينكو والكوري الجنوبي جانج هيون-سو.
    ويطمح الهلال إلى التتويج باللقب الثالث في المسابقة بعد عامي 1992 و2000، والسابع في مختلف البطولات الآسيوية، والرابع على حساب الأندية اليابانية. وسيحاول الهلال استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي أوراوا ريد دايموندز، الذين لم يتذوقوا طعم الفوز في المباريات الثلاث الأخيرة (تعادل وخسارتان متتاليتان)، وتحديداً منذ تجديد الفوز على غوانغجو إيفرغراندي الصيني 1-صفر، في كانتون في إياب نصف نهائي المسابقة القارية (فاز 2-صفر ذهاباً في سايتاما). لكن الفريق الياباني يأمل تحقيق نتيجة إيجابية، على غرار ما فعله في النسخة قبل الماضية ليحسم اللقب على أرضه وبين جماهيره إياباً.

    طباعة