برشلونة «بلا أنياب».. والإصابة تعاود ألبا

    الحيرة تسيطر على فالفيردي في ظل تواضع نتائج برشلونة أخيراً. إي.بي.إيه

    استمر المستوى المتباين لبرشلونة، وفشل في اختراق التشكيلة المثابرة والجريئة لفريق سلافيا براغ الضيف، خلال التعادل السلبي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أول من أمس. وفي ظل إصابة لويس سواريز، افتقر برشلونة الى الحسم الهجومي، وظهر بلا أنياب، على الرغم من الاجتهادات التي قدمها نجم الفريق ليونيل ميسي.

    وقدم أوندري كولار حارس مرمى الفريق الضيف أداء يثير الإعجاب، ليمنع بطل إسبانيا من هز شباكه ويخيب آمال ميسي وسيرجي روبرتو، رغم محاولاتهما من مسافة قريبة في الشوط الثاني.

    وسدد ميسي في القائم في الشوط الأول، وتم إلغاء هدف لأرتورو فيدال سجل لاحقاً بداعي تسلل اللاعب الأرجنتيني. وكانت بداية الفريق التشيكي، الذي لم يسانده الحظ خلال الخسارة 2-1 على أرضه أمام برشلونة قبل أسبوعين، رائعة وكاد أن ينتزع التقدم مبكراً بتسديدة غيرت اتجاهها، قبل أن يمسك بها مارك-أندريه تير شتيجن حارس برشلونة.

    واستطاع الفريق هز الشباك في نهاية الشوط الأول، لكن تم إلغاء الهدف بسبب وجود تسلل واضح. ويتصدر برشلونة، الذي مُني بهزيمة مفاجئة خارج ملعبه 3-1 أمام ليفانتي في الدوري الإسباني، المجموعة السادسة برصيد ثماني نقاط عقب أربع مباريات، بينما يتذيل سلافيا جدول الترتيب برصيد نقطتين.

    وما زاد الأمور سوءاً على برشلونة ما حدث عقب المباراة حيث أعلن النادي أن الظهير الأيسر الأساسي جوردي ألبا تعرض لإصابة في عضلات الفخذ الخلفية، ولم يحدد موعد عودته، بينما ذكرت تقارير إعلامية محلية أنه ربما يبتعد لثلاثة أسابيع، خصوصاً أن الإصابة جاءت في المكان نفسه الذي كان يعانيه في فترة سابقة.


    جوردي ألبا قد يبتعد عن برشلونة لثلاثة أسابيع، بعد أن أصيب في عضلات الفخذ الخلفية.

    طباعة