زيدان يرفض وصف المباراة بأنها الأفضل للفريق الملكي هذا الموسم

    4 أرقام جديدة لريال مدريد بعد اكتساح ليغانيس

    يوفيتش يحتفل مع راموس بأول أهدافه. إي.بي.إيه

    أكرم ريال مدريد وفادة ضيفه ليغانيس بفوزه عليه 5- صفر، وضيق الخناق على غريمه اللدود برشلونة، فيما فشل إشبيلية في اللحاق بهما بعد تعادله أمام فالنسيا 1-1، أول من أمس، ضمن منافسات المرحلة الـ11 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

    وحقق ريال مدريد أربعة أرقام جديدة في هذه المباراة، منها احتفال البرازيلي رودريغو بأول هدف رسمي له مع الريال على استاد «بيرنابيو»، وكذلك إنهاء المباراة على أرضه بشباك نظيفة لأول مرة هذا الموسم مع الحارس تيبو كورتوا، وتسجيل الصربي، لوكا يوفيتش، أول أهدافه مع الفريق الملكي. وتمثل الرقم الأخير في كون الأهداف الخمسة جاءت من خمسة لاعبين مختلفين، وهو أمر لم يسبق أن حققه الريال منذ مدة طويلة جداً.

    ورفض المدرب الفرنسي، زين الدين زيدان، وصف المباراة بأنها الأفضل لفريقه هذا الموسم، وقال إنه سعيد بالنتيجة، لكنه يعتقد أنه فوز مهم فقط.

    وأضاف: «بدأنا المباراة بشكل جيد للغاية، وسجلنا هدفين، سعيد بالنتيجة، لأن تسجيل خمسة أهداف دون أن تهتز شباكك نتيجة مميزة، وعلينا أن نشعر بالرضا عما حققناه»، وأوضح زيدان: «ربما لم نحرز خمسة أهداف منذ فترة طويلة، لهذا اعتبر البعض أنها أفضل مباراة لنا هذا العام، لكن بالنسبة لي هي ليست كذلك».

    ولدى سؤاله بشأن فلسفته في الدفع بلاعبين صغار السن، قال «كل عضو في الفريق له دور محدد، هذا ليس من أجل المستقبل بل من أجل الحاضر».

    وقلص الملكي الفارق بينه وبين غريمه برشلونة إلى نقطة (22 مقابل 21)، بانتظار مواجهة «الكلاسيكو» بينهما، التي كانت مقررة نهاية الأسبوع الماضي، على أرض برشلونة، قبل أن يتم تأجيلها إلى 18 ديسمبر بسبب أعمال العنف في كاتالونيا احتجاجاً على سجن تسعة قياديين انفصاليين بين تسعة و13 عاماً، بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن إسبانيا عام 2017.

    وضرب الريال بقوة منذ البداية، فسجل هدفين في دقيقتين بداية، بعد لعبة مشتركة بدأها البلجيكي، إدين هازار، وصلت إلى البرازيلي مارسليو، ومنها إلى الفرنسي كريم بنزيمة، الذي مرر «على الطاير» إلى رودريغو المتربص داخل المنطقة دون أي رقابة، فحول الكرة في الشباك (7) ثم تمريرة من بنزيمة وتسديدة من الألماني طوني كروس (8). وأضاف القائد سيرخيو راموس الهدف الثالث، من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد إعاقة حارس ليغانيس الإسباني، خوان سوريانو، على هازار، نفذها راموس وصدها سوريانو، غير أن الحكم استعان بتقنية المساعدة بالفيديو، لإعادة الركلة بسبب تمركز خاطئ من سوريانو، فلم يخطئ راموس في محاولته الثانية (24). وشهدت الدقيقة 62 دخول مودريتش بدلاً من كروس، ليتحصل على ركلة جزاء بعد ست دقائق، إثر عرقلة من أوناي بوستينسا داخل المنطقة، ترجمها بنزيمة في الشباك (69). فيما اختتم البديل، المهاجم الصربي لوكا يوفتيش، مهرجان الأهداف برأسية (90+1)، مستفيداً من تمريرة لهازار.

    الأرقام الأربعة

    1- تسجيل رودريغو أول هدف له في «بيرنابيو».

    2- الخماسية جاءت من خمسة لاعبين مختلفين.

    3- لأول مرة شباك نظيفة للريال مع كورتوا في ملعبه.

    4- افتتح الصربي، لوكا يوفيتش، أول أهدافه في مباراة رسمية للريال.


    ريال مدريد قلص  الفارق مع فريق  برشلونة، إلى نقطة  فقط.

    طباعة