سجل هدفين وصنع مثلهما في خماسية برشلونة أمام بلد الوليد

    ميسي يتخطى رونالدو بالهدف الـ 608

    ميسي احتفل بهدفه الـ 50 هذا العام حين سجل من ركلة حرة أمام بلد الوليد. إي.بي.إيه

    قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، برشلونة لاكتساح بلد الوليد، 5 /‏‏1 أول من أمس، في منافسات المرحلة الـ11 من الدوري الإسباني لكرة القدم، التي شهدت تعادل أتلتيكو مدريد مع ديبورتيفو ألافيس 1/‏‏1.

    واحتفل ميسي في أمسية، الثلاثاء، بأرقام قياسية جديدة، حيث سجل هدفه الـ50 هذا الموسم من ركلة حرة مباشرة، قبل أن يضيف الهدف 51 خلال مبارياته في 2019 مع برشلونة ومنتخب الأرجنتين (ستة أهداف). في المقابل، تفوّق ميسي على غريمه البرتغالي، مهاجم يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، في عدد الاهداف في مشوار الأندية، حيث سجل ميسي حتى الآن مع برشلونة 608 أهداف في كل المسابقات الرسمية في 695 مباراة، بينما يملك رونالدو 606 أهداف في 813 مباراة.

    وقال مدرب برشلونة، إيرنستو فالفيردي، في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: «إنه لا يملك كلمات ليصف بها المستوى المذهل الذي يقدمه ميسي في كل مباراة»، قائلاً: «إنه عبقري، يصنع الإضافة في كل كرة يلمسها»، مشيراً إلى سعادته بعودة ميسي إلى كامل قوته في الفترة الحالية، خصوصاً في ظل ضغط المباريات الذي يواجه الفريق في الفترة المقبلة، حيث يواجه ليفانتي في الدوري بعد أيام، ثم سلافيا براغ في إياب دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل.

    وعلى ملعب «كامب نو» تقدم برشلونة في الدقيقة الثانية عن طريق مدافعه الفرنسي كليمنت لينجليه، قبل أن يتعادل بلد الوليد في الدقيقة 15 عن طريق كيكو أوليفاس.

    وفي الدقيقة 29 قدم ميسي أولى تمريراته الحاسمة في المباراة لزميله التشيلي أرتور فيدال ليسجل الهدف الثاني، قبل أن يسجل بنفسه الهدف الثالث من ضربة حرة مباشرة رائعة في الدقيقة 33.

    وواصل ميسي تألقه في المباراة ليسجل الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 74، قبل أن يمنح زميله لويس سواريز تمريرة رائعة ليسجل الهدف الخامس بعدها بدقيقة واحدة.

    ورفع برشلونة رصيده إلى 22 نقطة في ترتيب الدوري الإسباني، بينما تجمّد رصيد فريق بلد الوليد عند 14 نقطة في المركز التاسع.

    بدأت المباراة بضغط كبير من فريق برشلونة أثمر عن هدف في الدقيقة الثانية عن طريق المدافع الفرنسي كليمنت لينجليه، الذي استغل كرة عائدة من دفاع بلد الوليد بالخطأ، ليسدد كرة قوية اصطدمت بالعارضة ثم احتضنت شباك بلد الوليد. بعدها أدرك بلد الوليد التعادل عن طريق كيكو أوليفاس، حيث تلقى كرة عرضية داخل منطقة جزاء برشلونة، ارتدت من يد الحارس الألماني مارك أندير تير شتيجن ليسجل هدف التعادل.

    وتألق ميسي ووضع كرة على طبق من ذهب للاعب الوسط التشيلي أرتور فيدال دخل منطقة الجزاء، ليضعها الأخير في الشباك. وواصل ميسي تألقه في المباراة، ليسجل الهدف الثالث من ضربة حرة مباشرة في الدقيقة 33، حيث سدد كرة في أقصى الزاوية اليسرى للحارس خوردي ماسيب. ومع بداية الشوط الثاني، واصل برشلونة ضغطه المكثف على مرمى بلد الوليد بحثاً عن هدف آخر، في حين تراجع الفريق الضيف إلى منطقة جزائه خشية تعرض شباكه لأهداف أخرى. وسجل ميسي الهدف الرابع في الدقيقة 74 بعد تمريرة رائعة من الكرواتي إيفان راكيتيتش ليسدد بقدمه اليسرى كرة قوية سكنت شباك بلد الوليد. وبعدها بدقيقة واحدة صنع ميسي الهدف الخامس لبرشلونة، بعدما مرر كرة رائعة لسواريز الذي انفرد بمرمى ماسيب ووضع الكرة في الشباك. وواصل برشلونة ضغطه وسيطرته على المباراة حتى أطلق الحكم صافرة نهايتها بفوز كاسح للفريق المضيف 5/‏‏1.


    نجم برشلونة سجّل 608 أهداف في 695 مباراة، مقابل 606 أهداف في 813 مباراة لرونالدو .

    طباعة