نجم كرة سوري معتزل يبتعد عن تصفية الحسابات في الوحدة الدمشقي

    أكد نجم المنتخب السوري في مطلع الألفية الجديدة، ماهر السيد، وعبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، عزمه على عدم الدخول في تصفية حسابات فور تسلمه رئاسة نادي الوحدة الدمشقي.

    وقال السيد، الذي زعم تلقي اتصال من القيادة الرياضية في سورية وتهنئته على رئاسة نادي الوحدة: «أعلن من الآن أنه لن تكون هناك تصفية حسابات في النادي، ولن أعمل بردود أفعال، إذ جئنا لنبني لا لنهدم»، مشيراً إلى حلمه بأن يكون النادي، الذي يشتهر في العاصمة السورية بالبرتقالة الدمشقية، في القمة.

    وشكر السيد من وقف معه في الانتخابات، وقال: «الشكر لا يقف على من انتخبني فحسب، بل من انتخب منافسي الأخ غياث دباس، ورأيه الحر في الاختيار هو محل احترام وتقدير عندي، وأعدكم بأن أسخر كل ما أملك لمستقبل البرتقالي الأفضل».

    والجدير ذكره، أنه شهدت الساعات الماضية تضارباً في الأخبار المتداولة بالشارع الدمشقي، حول الفائز في انتخابات رئاسة نادي الوحدة، أحد أعرق الأندية السورية، والتي أجريت أمس الثلاثاء، في ختام اجتماع الهيئة العامة للنادي، وتخللتها منافسة شرسة جمعت السيد مع الرئيس السابق للنادي غياث دباس، خصوصاً أن الأخير شكك في صحة الانتخابات، وتقدم بطعن رسمي حول نتائجها، ما دفع المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام في سورية إلى تأجيل البت في النتائج النهائية حتى الأسبوع المقبل، وهو ما أكدته الصفحة الرسمية للنادي، التي أشارت أن المكتب التنفيذي سيبحث - في اجتماعه المقبل - الطعن المقدم قبل إعلان النتائج النهائية.

    ويعد السيد أحد الأسماء التي سطعت في سماء الكرة السورية بين عامي 1999 و2014، فبجانب ارتدائه قميص «نسور قاسيون» في 76 مباراة، سجل خلالها 30 هدفاً، حقق السيد لقب اللاعب الأفضل في العديد من بطولات الأندية العربية، سواء التي شارك فيها مع نادي الجيش السوري، خلال فترة خدمته الإلزامية أو مع الأندية الأخرى، بدايةً من احترافه الخارجي مع نادي النصر، وتلاها بعودته لناديه الأم الوحدة، وإسهامه في إحراز لقب الدوري السوري عام 2003، وتسجيله في 2004 نصف أهداف الوحدة في الدوري، وصولاً للتعاقد مع العربي الأردني في 2012، ومن ثم نهاية مسيرته الكروية بالعودة للدوري السوري عام 2013 للشرطة، والاعتزال بقميص الوحدة 2014.

    طباعة