بالصور .."الفرعون المتحرش" يطلّ من اليونان بـ "وردة" سوداء جديدة!

    صورة

    يبدو أن دماء حامية تسري في عروق لاعب منتخب مصر السابق ونجم لاريسا اليوناني، عمرو وردة، فبعد حادثة تحرشه الشهيرة بعارضة أزياء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال أمم إفريقيا الأخيرة، عاد لهوايته في افتعال المشكلات، لكن هذه المرة مع ناديه، الذي بدوره لم يقف صامتاً أمام خروج "الفرعون المشاكس" عن النص!
    وكشف موقع "سبورت 24" اليوناني عن أزمة تسبّب فيها وردة بعد مباراة فريقه لاريسا، سادس الدوري، مع باناثينايكوس، التي شهدت تألقاً منقطع النظير للاعب المصري، بصناعته هدفاً وتسجيل آخر، ليقود فريقه الى الفوز 2-1، لكنه سقط أخلاقياً حين اعتدى على لاعب الفريق المنافس بالضرب أثناء اللقاء، واكتفى الحكم بإشهار البطاقة الصفراء في وجهه، وعندما انتهت المواجهة توجّه لجمهور الخصم بحركات استفزازية استدعت تدخل رجال الأمن، فضلاً عن ركله دكة بدلاء باناثينايكوس، الأمر الذي كاد يتسبب في مناوشات مع لاعبيه.
    من جهته، تدخل رئيس نادي لاريسا، أليكسيس كوجياس، سريعاً، وهدد بطرد وردة من النادي، واصفاً تصرفه في المباراة بأنه "طفولي"، وقال في تصريحات نقلتها مواقع مصرية عن شبكة "إي آر إيه" اليونانية: "أخبرت المدرب بأن مسؤولية التعامل مع وردة ستكون بيدي، وإذا لم يلتزم مع الفريق سأطرده من النادي"!
    ولم تكن هذه المشكلة الأولى لوردة في الملاعب اليونانية، إذ دفع سوء سلوكه مع ناديه السابق باوك إلى التخلص منه بإعارته إلى لاريسا لموسم واحد، يقدم فيه اللاعب المصري (26 عاماً) أروع العروض في ست مباريات حتى الآن.
    وعلى الرغم من تألق وردة فنياً إلا أن سلوكه يبعده تماماً من حسابات مدرب المنتخب المصري، حسام البدري، الذي لم يستدعِه إلى القائمة منذ استلامه دفة القيادة الفنية خلفاً للمدرب المكسيكي خافيير أغيري.
    نتساءل.. متى سيضع وردة حداً لتصرفاته غير المسؤولة؟ وهل الأنباء المتداولة عن اقترابه من الارتباط بزوجة يونانية سيكون حلاً لتخلصه من أزماته ومشكلاته.

    طباعة