يواجه اليوم توتنهام في قمة الجولة العاشرة للدوري الإنجليزي

    ليفربول يربح معركته القضائية ضد شركة «نيو بالانس»

    زملاء محمد صلاح لا يرغبون في فقدان مزيد من النقاط أمام توتنهام. إي.بي.إيه

    ربح نادي ليفربول معركته القضائية ضد شركة «نيو بالانس» الأميركية، ما سيفسح له المجال لإبرام عقد رعاية تاريخياً مع شركة «نايكي» الأميركية. وكشفت صحيفة «ميرور» البريطانية، أمس، عن أن النادي الانجليزي العريق سيحصل بموجب العقد الجديد على 30 مليون إسترليني سنوياً من «نايكي»، على مدى خمس سنوات بدءاً من 2020، بمعنى أن إيرادات فترة العقد مع نايكي ستصل إلى 150 مليون إسترليني، في المقابل عقد الرعاية من «نيو بالانس» الأميركية الذي ينتهي صيف العام المقبل، تصل قيمته الكلية إلى 40 مليون إسترليني فقط.

    وكانت شركة «نيو بالانس» قد طالبت بحقها في تمديد العقد، في المقابل رأي نادي ليفربول أن اشتراطات العقد لا تسمح لها بذلك، كون العرض المقدم منها لا يعادل العرض الذي قدمته شركة «نايكي»، وبالتالي أصبح ليفربول حراً في رفض عدم التجديد لـ«نيو بالانس»، كما يؤكد النادي أنها لا تمتلك قوة التسويق للمنتجات التي لدى «نايكي».

    في جانب آخر، يخوض ليفربول لقاء بالغ الأهمية، اليوم، في تكرار لنهائي أبطال أوروبا، حين يستضيف على ملعبه «أنفيلد» توتنهام في الجولة العاشرة من الدوري، في مباراة يسعى فيها ليفربول إلى تجنب الهزيمة الأولى، والعودة لسكة الانتصارات بعد التعثر الأخير أمام مان يونايتد وفقدان نقطتين، لم تؤثرا كثيراً في صدارته.

    وكان ليفربول الساعي للقبه الأول في الدوري منذ 1990، قد أنهى سلسلة من 18 فوزاً متتالياً في الدوري على ملعب «أولد ترافورد»، ويخوض مواجهة توتنهام، ولم يخسر في 44 مباراة بالدوري، متسلحاً بفوزه الكبير على جنك البلجيكي 4-1 في دوري الأبطال.

    لكن توتنهام سابع الترتيب، ضمد جراحه بفوز ساحق على النجم الأحمر الصربي 5-صفر، في دوري أبطال أوروبا، منتصف الأسبوع. وقال لاعب توتنهام، الأرجنتيني اريك لاميلا، الذي سجل ضد النجم الأحمر في مباراته الرقم 200 مع فريق شمال لندن، إن الفوز الأخير منح فريقه الثقة، وقال في تصريحات صحافية: «ثقتنا أفضل بعد الفوز 5-صفر، يجب أن نستفيد منها ونركز على المباراة ضد ليفربول».

    ويبحث سبيرز عن الثأر من خسارة نهائي دوري الأبطال، لكن الترشيحات تصبّ في مصلحة ليفربول المتألق بشكل رائع هذا الموسم. وفاز توتنهام مرة يتيمة في 15 مباراة ضد ليفربول، ولم يعد فائزاً من خارج أرضه في الدوري منذ يناير الماضي.

    وسيكون مانشستر يونايتد تواقاً لوقف نزيف النقاط، عندما يزور نوريتش وصيف القاع، باحثاً عن فوزه الأول خارج ملعبه في الدوري، منذ فبراير الماضي.


    فوز تاريخي لليستر بتسعة أهداف

    احتفى فريق ليستر سيتي بفوزه التاريخي على مضيفه ساوثمبتون، عندما سحقه بتسعة أهداف نظيفة، أول من أمس، في افتتاح المرحلة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

    وعادل ليستر، بطل الدوري الإنجليزي لعام 2016، بهذا الانتصار أكبر فوز في تاريخ الدوري الممتاز، الذي حققه مانشستر يويناتد على حساب ضيفه إيبسويتش تاون عام 1995. كما حقق أكبر فوز لفريق خارج ملعبه منذ انطلاق الدوري الممتاز موسم 1992-1993.

    وفرض الإسباني أيوزي بيريز، والقائد جايمي فاردي، نفسيهما نجمين في المباراة بتسجيل كل منهما «هاتريك»، الأول في الدقائق 19 و39 و57، والثاني في الدقائق 45 و58 و90+3 من ركلة جزاء، وتناوب بن تشيلويل (10) والبلجيكي يوري تيلمانز (17) وجايمس ماديسون (85) على الأهداف الثلاثة الأخرى.

    عقد «نيو بالانس» ينتهي 2020، وسيكون وقتها بإمكان ليفربول توقيع عقد جديد مع «نايكي» مقابل 30 مليون إسترليني سنوياً.

    طباعة